أعلنت وزارة التجارة والاستثمار السعودية، عن نظام الشركات الجديد بعد أن حصلت على الموافقة من خلال مجلس الوزراء بالمملكة العربية السعودية، وقد اشتمل النضام على العديد من البنود التي تساعد في تحقيق المزيد من الإنجازات وخصوصًا لدى القطاع الخاص حيث أن نظام الشركات المساهمة أو غيره من أنواع الشركات بالمملكة يعزز من جاذبيتها من خلال الأسواق المحلية، ولا بد من معرفة جميع المميزات الخاصة بالنظم الجديدة.

نظام الشركات الجديد

اشتمل النظام الجديد للشركات على عدد كبير من المميزات من بينها أنه قام بتنظيم كافة اللوائح التنفيذية والقوانين التي تخص الشركات التجارية في السعودية بالإضافة إلى تنظيم عمل الشركات المهنية، ويساهم أيضًا في تعزيز المرونة لصالح الشركات إذ أنه أزال عدد كبير من القيود أثناء مرحلة التأسيس ومنحها أيضًا حق تداول الأسهم في السعودية.

يمنح النظام أيضًا إمكانية تقديم أسهم من داخل الشركة إلى أشخاص آخرين نظير الأعمال أو الخدمات التي يقومون بتقديمها إلى الشركة مما يعزز من مكانتها ويساهم في الارتقاء بها، ويستطيع أيضًا صاحب الشركة توزيع الأرباح على مراحل أو مرة واحدة في العام على شركائه.

نظام الشركات الجديد

الشركة المساهمة المبسطة

واشتمل على تقديم نوع جديد منها أُطلق عليه الشركة المساهمة المبسطة، ومن خلاله يمكن تلبية رغبات المستثمرين ورواد الأعمال، وهذا الشكل يلائم الشركات الصغيرة والمتوسطة، وذلك يرجع إلى أن هذا الشكل حقق انتشار محليًا وعلى مستوى العالم أجمع أيضًا.

وأجاز نظام الشركات الجديد إمكانية تقسيم الشركات، فيحق لصاحب الشركة تقسيمها إلى شركتين أو أكثر من ذلك، وفي ضوء التطور التكنولوجي الجديد المنتشرة حول العالم، تضمن النظام أيضًا على إمكانية إتمام العديد من الخدمات إلكترونيًا، مثل حضور الجمعيات أو تقديم الطلبات إلى الوزارة، ويتم الاعتماد على الوسائل التقنية الحديثة لتوفير الوقت والجهد.

إعفاء تعيين مراجع حسابات

بالإضافة إلى المميزات السابقة أكدت الوزارة أن النظام الجديد يضمن عدم الحاجة إلى تعيين مراجعي الحسابات. وتمكين رواد الأعمال من الوصول إلى حل المنازعات من خلال وسائل التسوية المتوفرة، وفق القوانين المعمول بها بالمملكة والمتطورة.

Content Protection by DMCA.com

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.