صرح وزير قطاع الأعمال العام، هشام توفيق، أن الوزارة انتهت من خطة لتطوير شركة مصر للألمونيوم، وسوف يتم عرضها خلال الفترة المقبلة على الرئيس عبد الفتاح السيسي، لاتخاذ القرار النهائي بشأنها واعتمادها بشكل رسمي، مشيرًا إلى أن شركة “بيكتل” الأمريكية الشهيرة هي التي نفذت الخطة، كما أنها أعدت دراسة الجدوى الخاصة بعملية تطوير شركة مصر للألمونيوم.

زيادة المكون المحلي لصناعة السيارات

وأوضح وزير قطاع الأعمال العام، أنه سوف يتم خلال الفترة المقبلة إنشاء مصنع مخصص لتصنيع جنوط السيارات، وذلك ضمن الخطة والإطار العام الذي يستهدف زيادة المكون المحلي لصناعة السيارات في مصر، لافتًا إلى أن الوزارة تستهدف تصدير جزء من إنتاج هذا المصنع إلى الخارج.

وعن شركة مصر للألمونيوم أكد توفيق، أن سعرها انخفض بفعل الانخفاض العالمي الذي تعرض له سعر معدن الألمونيوم في البورصة العالمية، لكن الشركة عادت مرة أخرى لتحقيق المكاسب، وذلك بعد الارتفاع في سعر المعدن عالميًا.

الخط السابع الجديد

تجدر الإشارة إلى أن اجتماعًا ضم كل من المهندس محمد السعداوي العضو المنتدب التنفيذي للشركة القابضة للصناعات المعدنية، والدكتور سعد الراجحي رئيس مجلس إدارة الشركة، والمهندس/ محمود سالم العضو المنتدب التنفيذي، لشركة مصر للألمونيوم، مع ممثلي شركة “بيكتل” الأمريكية، بصفتها استشاري مشروع الخط السابع، وممثلي شركة الإمارات العالمية للألومنيوم، وأعضاء من اللجنة العليا للمشروع بشركة مصر للألومنيوم.

تم خلال الاجتماع عرض لأخر المستجدات الخاصة بدراسة الجدوى البنكية لمشروع الخط السابع، وعرض ممثل شركة بيكتل المؤشرات لخاصة بدراسة الجدوى للمشروع، وخطط تنفيذ المشروع الزمنية.

خطة تطوير شركة مصر للألومنيوم

وعرض نائب الرئيس التنفيذي، لشركة الإمارات العالمية للألومنيوم، للتكنولوجيا التي سوف يتم استخدامها في الخط الجديد وتحديدًا في عنابر استخلاص الألومنيوم، ولفت إلى أنها الأحدث عالميًا في استهلاك الطاقة وزيادة حجم الإنتاجية، ومراعاة كافة الاشتراطات الخاصة بسلامة المنتجات والمدخلات البيئية والسلامة والصحة المهنية.

وبدأت اجتماعات موسعة على مستوى القيادات السياسية، والتنفيذية بالدولة لدفع عملية بدء تطوير شركة مصر للألومنيوم لاستعادة دورها الريادي، وبدء حقبة جديدة تضع الشركة في مصاف المصاهر العالمية.

Content Protection by DMCA.com

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

6 − واحد =