يواصل نادي الصقور السعودي مزاده الدولي لمزارع إنتاج الصقور، بنجاح منقطع النظير، حيث تجاوزت مبيعات المزاد الذي يقام في مقر النادي بملهم شمال الرياض، مليوني ريال سعودي حتى الآن من المزاد الذي يستمر حتى الخامس من سبتمبر المقبل، بمشاركة متميزة من أفضل مزارع إنتاج الصقور من دول عديدة بكافة أنحاء العالم.

مبيعات المزاد الدولي لمزارع إنتاج الصقور

وبحسب مصدر مطلع، فقد شهدت الليلة العاشرة منافسة كبيرة، وتم خلالها بيع ثلاثة صقور بمبلغ الـ122 ألف ريال، لترفع إجمالي مبيعات المزاد إلى مليونين و53 ألف ريال، حيث تم بيع الصقر الأول “جير بيور” من مزرعة “نورث وودز وبلد” الأمريكية، بمبلغ 37 ألف ريال.

كما تم بيع الصقر “قرموشة جير” بمبلغ 35 ألف ريال، وهو من مزرعة “فوكس فالكونز” الإنجليزية، وانتهت مبيعات الليلة ببيع الصقر “جير شاهين” من مزرعة “كويكسال” الإسبانية بمبلغ الـ50 ألف ريال، بعد منافسة حامية بين العديد من المشاركين في المزاد.

دعم الموروث الشعبي

تجدر الإشارة إلى أن المملكة العربية السعودية تحرص على دعم كل ما يتعلق بالموروثات الشعبية في المملكة، خاصة الصقر الذي كان مصدر رزق وشريك حياة للأجداد، وقد نجح نادي الصقور السعودي في استقطاب الصقارين والمنتجين وعشاق الصقور، والمهتمين أيضا بتربيتها.

المزاد الدولي الذي يقيمه نادي الصقور السعودي، يشهد تجمع نخبة متميزة من عشاق الصقور في العالم، وأفضل مزارع الصقور العالمية، ويشارك في المزاد الحالي الذي يستمر حتى الخامس من سبتمبر المقبل، أصحاب مزارع من 14 دولة.

ويشمل المزاد مجموعة من المعارض تصاحب جميع المزارع المشاركة، إضافة إلى ذلك يتضمن المزاد عددًا من الأجنحة التي تعرض العديد من المنتجات الخاصة بالصقور وأغذيتها وأدويتها.

Content Protection by DMCA.com

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.