أقر المجلس التنفيذى لمنظمة العالم الإسلامي، للتربية والعلوم والثقافة “الإيسيسكو”، وذلك فى دورة انعقادة الـ 41 استضافة جمهورية مصر العربية لدورة لمجلس المنظمة، ومؤتمرها العام الثاني والأربعين، حيث تُقام في العاصمة المصرية القاهرة، تحديدا خلال شهر ديسمبر من العام الحالي 2021.

وتلقى وزير التعليم العالي والبحث العلمي، رئيس اللجنة الوطنية المصرية لليونسكو، دكتور/ خالد عبد الغفار، تقرير أمين عام اللجنة الوطنية، وممثل مصر بالمجلس التنفيذى لمنظمة الإيسيسكو، الدكتورة/ غادة عبد البارى، والذي تناول الدورة الـ41 للمجلس التنفيذى لـ (الإيسيسكو) واجتماعاتها، التى استمرت تقريبا على مدار يومي 30 و31 من مارس الماضي، وذلك من خلال تقنية الفيديو كونفرانس، وشارك فيها كافة مثلي الدول الأعضاء بالمجلس التنفيذى للمنظمة، باستثناء الممثلين عن كل من:  إندونيسيا، والجزائر، والصومال، وغامبيا.

وأشار التقرير، إلى أن الاجتماعات التي ترأس جلستها الافتتاحية الدكتور/ نواف العجارمة، الأمين العام لوزارة التربية والتعليم للشؤون التعليمية، بالمملكة الأردنية الهاشمية رئيس المجلس التنفيذى بالإنابة، وبمشاركة المدير العام للمنظمة، دكتور/ سالم بن محمد المالك، والمناقشات التي تناولت أنشطة الإيسيسكو خلال العامين الماضيين، كما عرض التقرير لعدد من الوثائق التي تتناول الرؤية الاستراتيجية للمنظمة، والمشاريع التي ستنفذها قطاعات المنظمة خلال السنوات المقبلة، كما أشار التقرير إلى الوضع المالى للمنظمة، ومشروع ميثاق اللجان الوطنية.

وأشادت عبد البارى، بالمشروع الذي تناول الرؤية الجديدة المعدلة لـ “الإيسيسكو”، مؤكدة على أن الحوكمة الموارد المالية والبشرية تساهم بدورها في جذب الكوادر والكفاءات، مشيرة إلى ما بين كل من اللجنة الوطنية المصرية ومنظمة الإيسيسكو من تعاون دائم ومستمر، مقترحة تمديد وتوسعة آفاق هذه الشراكة لتلبية الاحتياجات الوطنية، ولمواكبة ما يشهده العالم من متغيرات دولية، علاوةً على العمل على تعزيز التواصل مع العديد من اللجان الوطنية، وتنويع الشراكات مع مختلف المنظمات والهيئات والمؤسسات الموازية.

Content Protection by DMCA.com

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

1 × ثلاثة =

DMCA.com Protection Status