أعلن مجلس الإمارات للعمل البيئي والبلدي، مناقشة مشروع مدارس بلا نفايات في الإمارات العربية المتحدة عن طريق الاجتماع الثاني لهذا العام والذي حضره نخبة من المتخصصين والقيادات وعلى رأسهم وزيرة التغير المناخي والبيئي/ مريم بنت محمد المهيري، وتضمن الاجتماع مناقشة العديد من القضايا الأخرى ومن بينها خطة العمل الاستراتيجية نحن الإمارات 2031.

ولفتت المهيري، إلى حرص القيادة الرشيدة في الإمارات على تقديم الدعم اللازم لتعزيز مستوى العمل البيئي، والذي كان له أثر إيجابي في أن تحصل الدولة على مكانة مميزة بين الدول الأخرى في خارطة العمل البيئي، واستطاعت في وقت قصير أن تشارك في العديد من اللقاءات المحلية والدولية، وأصبحت مركز لعقد المؤتمرات ذات الصلة.

أهداف مشروع مدارس بلا نفايات

وأضافت سمو الوزيرة، إلى أن انطلاق رؤية نحن الإمارات 2031 تعتبر من أهم الخطوات التي تدعم المسيرة التنموية التي انتهجتها الإمارات للعقود القادمة، وهذا كان له تأثير في تعزيز مكانتها العالمية، لافتةً إلى حرص العاملين في الوزارة على التعاون مع العديد من الجهات ذات الصلة لتحقيق أهم أهداف الرؤية.

وأوضحت المهيري، أن إطلاق مشروع مدارس بلا نفايات جاء لمواكبة الخطط الاستراتيجية الحكومية والوطنية الجديدة المقدمة من خلال الشيخ/ محمد بن راشد آل مكتوم، حاكم دبي، للتأكيد على أهمية الأولويات الوطنية، مُبينةً أنه قد تم توقيع مذكرة تفاهم مع عدد من المؤسسات الحكومية لتنفيذ هذا المشروع في عدد لا يقل عن 63 مدرسة حكومية، ومن أبرز الجهات المتعاونة مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي.

رؤية تعزيز مستوى الوعي البيئي

وأكدت، على أن المشروع الجديد سيكون له دور في تحسين مستوى الوعي البيئي في الدولة، وضمن إطار هذا المشروع والتعاون مع الجهات المعنية سيكون هناك حاويات متنوعة تستخدم في عملية فرز النفايات، وستعمل الوزارة على تدشين حلول مبتكرة تكنولوجية لسهولة التعامل معها.

وتستهدف الوزارة من خلاله الطلاب والطالبات والكوادر البشرية العاملة داخل تلك المدارس، وبالتالي تحقيق أهم الأهداف خلال فترة قياسية، وهي تواكب رسالة الدولة ويُستخدم فيها أهم الممارسات المتعقلة باستدامة البيئة في كافة القطاعات التابعة للحكومة.

Content Protection by DMCA.com

DMCA.com Protection Status