نشر موقع إنرجي نيوز الإلكتروني البريطاني، تقريراً جديداً بحيث أكد خلاله أن ما تتمتع به سلطنة عمان من موقع متميز يجعلها قادرة بهذا على المساهمة بكميات كبيرة في إنتاج الطاقة المتجددة، مشيرا كذلك الأمر إلى أن السلطنة لا تحتاج إلا لتخصيص 0.1 من مساحته الكلية لاستخدامها في مشروعات إنتاج الطاقة المتجددة، وهو ما سوف يلبي بدوره في المستقبل حاجاتها المطلوبة من الطاقة.

ولفت التقرير كذلك إلى أن السلطنة تتمتع بوجود شمس ساطعة طوال أيام السنة، بالإضافة إلى الرياح العاتية، فضلاً عن تمركزها  بالفعل في مواقع قريبة من موانئ الشحن، وهو الأمر الذي من شأنه أن يجعلها تمتلك بالفعل مواقع استراتيجية لصادراتها في المستقبل.

إمكانات سلطنة عُمان لإنتاج الطاقة

وأشار التقرير، إلى أن استثمار سلطنة عمان في مشروعات الطاقة المتجددة، ومن بينها الهيدروجين الأخضر سوف يعمق من العلاقات القوية بين السلطنة والمملكة المتحدة، لافتاً إلى أن الاستثمار البريطاني يشكل لنحو 47٪ من إجمالي حجم الاستثمارات الأجنبية الفورية في السلطنة، مضيفًا أن صناعة الطاقة باتت تلعب دورا حيويا وشديد الأهمية في ذلك، إذ تنشط في سلطنة عمان، “بي بي”، و” شل” وهما بمثابة شركتان بريطانيتان رائدتان فعليا وخصوصاً في مجال صناعة الطاقة.

تمكين ثلاثة متغيرات

وذكر تقرير إنرجي نيوز الإلكتروني، أن من بين أهداف السلطنة التي تسعى من خلالها إلى تطوير اقتصادها هو التركيز على الهيدروجين، وهو ما يتيح إمكانات هائلة للتعاون بين البلدين، مؤكدا أن الشراكة بين السلطنة والمملكة المتحدة تدفعها ثلاثة متغيرات هي: ما تمتاز به المملكة المتحدة من متانة الإطار التشريعي، وما تمتلكه من نظام بيئي للطاقة المتجددة، بالإضافة إلى القدرة على تمويل الصادرات، لافتاً إلى أن التوقيع على اتفاق الشراكة الذي تم بين المملكة المتحدة وسلطنة عمان منذ عام، كان بمثابة نظقة الانطلاق التي من خلالها حدث تنوع للاستثمارات الثنائية بين البلدين.

Content Protection by DMCA.com

DMCA.com Protection Status