أعلن صندوق التنمية السياحي في المملكة العربية السعودية تقديم برامج دعم منشأة صغيرة ومتوسطة في ضوء الخدمات التطويرية، التي يستحدثها لدعم القطاع السياحي بالدولة باعتبارها من أهم الركائز التي يعتمد عليها النمو الاقتصادي والاجتماعي معا، وقد انقسم الدعم إلى وغير مالي لثلاث فئات وتبدأ من المنشآت المتناهية الصغر مرورا بالصغيرة وحتى المتوسطة.

ودشن الصندوق، برنامج عون السياحة الذي يتكون من مجموعة متنوعة من البرامج الفرعية ومن أبرزها الضيافة والابتكار لتغطية كافة الاحتياجات المالية للمنشآت سواء إن كان هدفها المشاريع التجارية أو من أجل التوسع في الأعمال ووضعت الشروط المطلوبة للانضمام إلى برامج الدعم.

برامج دعم منشأة صغيرة ومتوسطة

وهناك وسائل أخرى للدعم الغير المالي موجهة إلى المستفيدين للمشاركة في نمو وتعزيز مستوى القطاع السياحي في المملكة عن طريق استهداف المواهب الجديدة وتحفيزها، وإطلاق الأدوات التي تساعد رواد الأعمال في بناء المجتمع خلال فترة قياسية وإعانتهم على النجاح في كل ما يقدمونه، وإطلاق الكثير من برامج دعم منشأة صغيرة ومتوسطة تعمل على تعزيز القدرات وتوفير فرصة ميسرة تمكن أصحاب المنشآت من الوصول إلى السوق المحلي أو العالمي.

أهداف برامج دعم المنشآت في السعودية

وهناك العديد من الأهداف التي أعلن عنها الصندوق بشكل صريح للبرامج الجديدة التي يوفرها من بينها برنامج عون، وتتمثل الأهداف في تحسين مستوى الشراكة بين كبرى المنشآت السعودية التي تعمل في مجال السياحة، والاستثمار في تلك المنظومة مما يؤكد على ريادة الدولة ودفع عجلة النمو.

كما أن الصندوق وضع الكثير من الخدمات والبرامج المساهمة في الوصول لأعلى أساليب المرونة والرقمنة لتمكين جميع المستفيدين من استخدام الخدمات المبتكرة.

جهود قطاع السياحة في السعودية

يعتبر القطاع واحد من أبرز القطاعات التي تشارك في رؤية المملكة 2030 بشكل أساسي وذلك من خلال توفير عدد من فرص الاستثمار في القطاع من خلال الأماكن الأكثر جذبًا للزوار والسياح من كافة أنحاء العالم وخصوصًا بعد عام 2019 الماضي، لهذا كان لِزامًا أن تُطلق الجهات المعنية ومنها صندوق التنمية السياحي عدد من الخطط الاستراتيجية الوطنية للمشاركة في التطور والنمو.

Content Protection by DMCA.com

DMCA.com Protection Status