نشرت المجلة الإنجليزية الشهيرة “fDi Intelligence ” التي تنشر تحديثات حول الشركات والأسواق والاستثمارات، بجانب إعداد التقارير وتحليل اتجاهات الشركات وأنماط الاستثمار، تقريرًا عن الاستثمار في السياحة في عام 2020، ذكرت خلاله أن مملكة البحرين تصدرت دول منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا في الحصول على أعلى حصة من الاستثمارات السياحية بـ2020، حيث نجحت لمطورين عقاريين من دولة الإمارات العربية المتحدة.

زيادة الاستثمار

وبحسب التقرير المشار له، فقد ساهمت هذه الاستثمارات في تحقيق قطاع السياحة في مملكة البحرين نمو وخلق فرص العمل خلال أصعب فترة تمر على الإطلاق على صناعة السياحة العالمية، وأشار التقرير إلى أن المملكة قد استقطبت 492 مليون دولار أميركي من الاستثمارات السياحية بالعام 2020، كان أغلبها من استثمارات من قبل أثنين من المطورين العقاريين العالميين “إعمار العقارية” و”إيجل هيلز”، وذلك على الرغم من ما شهدته تلك السنة من انخفاض في الاستثمارات الإقليمية، حيث بدأ الانخفاض منذ عام 2019 في الاستثمارات المتدفقة إلى دول الشرق الأوسط وأفريقيا بنسبة 82%، وصل حجمها إلى 1.6 مليار دولار أمريكي، فضلاً عن الانخفاض العددي الكبير الذي شهدته الوظائف في قطاع السياحي.

وكشف التقرير أنه على الرغم من هذه التداعيات السلبية الناجمة عن الظروف الصحية الاستثنائية جراء الجائحة، احتلت مملكة البحرين المرتبة الأولى في خلق الوظائف بالقطاع السياحي، وكانت الثانية في عدد مشاريع الاستثمارات المُوجهة التي تم استقطابها في القطاع السياحي.

تنمية القطاع السياحي

أشار التقرير أن أنه في الفترة ما قبل الجائحة كان متوسط عدد زوار البحرين في الشهر يبلغ نحو مليون زائر شهرياً، وهو ما جعل القطاع السياحي في المملكة يساهم بحوالي 7% من الناتج المحلي الإجمالي، وأرجع التقرير نمو قطاع السياحة في البحرين إلى أنها أول دولة في مجلس التعاون الخليجي تقوم بالتنويع مصادر الدخل، حيث بذلت جهودًا كبيرة لتنمية هذا القطاع بهدف تلبية احتياجات الزوار.

وواصلت خلال فترة الجائحة تنمية قطاع السياحة، حيث خصصت ما يزيد عن 10 مليارات دولار لمشاريع البنية التحتية السياحية، كان من بينها تخصيص 1.1 مليار دولار لتحديث مطارها الدولي.

Content Protection by DMCA.com

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد × 1 =