انجزت محطات “براكة” للطاقة النووية السلمية في دولة الإمارات العربية المتحدة نصف المهمة التي تهدف إلى 25% من الكهرباء الصديقة للبيئة، وبحسب ما نشره مكتب إبوظبي الإعلامي على حسابه الرسمي على موقع الرسائل القصيرة والتغريدات “تويتر”، يستكمل مفاعل المحطة الثانية من محطات براكة بنجاح بدء العمليات التشغيلية، لافتًا إلى أن ما تحقق من تقدم وحتى الوصول إلى التشغيل التجاري، يشكل نصف المهمة التي تسعى محطات “براكة” لتحقيقها وهي إنتاج 25 % من احتياجات الدولة من الطاقة الكهربائية الصديقة للبيئة.

ربط المحطة الثانية

وأذاع مكتب أبوظبي الإعلامي، فيديو، أكد خلاله أن المفاعل بدأ بالفعل في توليد الحرارة التي تستخدم في توليد البخارلعمل وتدوير توربينات المفاعل بشكل آمن، وذلك بهدف إنتاج طاقة كهربائية صديقة للبيئة خلال أسابيع قليلة، وجاء بالفيديو أنه خلال الأيام القليلة القادمة، سوف يقوم الفريق المسؤول عن العمليات التشغيلية بشكل تدريجي برفع مستويات الحرارة في المفاعل.

كما ذكر أن الفترة المقبلة سوف تشهد عملية ربط محطة “براكة” الثانية بشبكة الكهرباء الرئيسية في دولة الإمارات، وسوف يتم رفع مستويات الطاقة وكذلك إتمام كافة الاختبارات الكاملة والنهائية قبل بدء التشغيل التجاري.

تقدم كبير

تجدر الإشارة إلى أن مؤسسة الإمارات للطاقة النووية، أعلنت منذ أيام قليلة عن نجاح شركة “نواة للطاقة”، التي تتبع المؤسسة في استكمال بدء عملية التشغيل لمفاعل المحطة الثانية، الذي يعد أحد محطات براكة للطاقة النووية السلمية.

ومن الجدير بالذكر أن تشغيل المحطة الثانية يأتي بعد عام واحد من بداية تشغيل المحطة الأولى، وهو ما يعكس التقدم الكبير الذي يتحقق في إنجاز المحطات الأربع التي تشملها “براكة” وفق الوقت والخطة الزمنية المحددة، والتي تهدف إلى إنتاج طاقة كهربائية صديقة للبيئة تساهم من خفض البصمة الكربونية لقطاع الطاقة في الإمارات، حيث أنه بعد تشغيل المحطات الأربعة سوف يتم إنتاج ما يصل إلى 5.6 غيغاواط من الكهرباء، وستخفض ما يزيد عن 21 مليون طن من الانبعاثات الكربونية كل عام.

Content Protection by DMCA.com

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

2 × اثنان =

DMCA.com Protection Status