السعودية تحتضن أول مؤتمر بالشرق الأوسط عن الطحالب والأعشاب البحرية

تحتضن المملكة العربية السعودية في الفترة من التاريخ 12 إلى 14 فبراير بمدينة الظهران، أول مؤتمر يعقد بالشرق الأوسط عن الطحالب والأعشاب البحرية، ذلك تحت شعار (الطحالب والأعشاب البحرية ثروة وطنية خضراء)، وتستضيفه تحت رعاية أمير المنطقة الشرقية، صاحب السمو الملكي الأمير/ سعود بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود.

هدف أول مؤتمر بالشرق الأوسط عن الطحالب

وقال المهندس/ منصور بن هلال المشيطي، نائب وزير البيئة والمياه والزراعة، إنما سوف تستضيف المملكة هذا المؤتمر الدولي عن الطحالب والأعشاب البحرية، ليكون أول مؤتمر مختص يتم عقده في منطقة الشرق الأوسط، مشيراً من جهته إلى أن الهدف من المؤتمر هو رسم خطة تنفيذية طموحة يتم من خلالها إطلاق مشروعات ضخمة في هذا المجال، لافتاً أن المؤتمر سوف يحظى بمشاركة واسعة من وزراء معنيين بجانب نخبة مميزة من العلماء الخبراء المتخصصين.

استخدام الطحالب في إنتاج الأعلاف

يشار إلى أن جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية (كاوست) أطلقت في شهر أبريل من العام الماضي، في المملكة العربية السعودية من خلال ذراعها الاستشاري شركة المنارة للتطوير، مشروع صناعة التقنية الحيوية للطحالب، بالتعاون والتنسيق مع وزارة البيئة والمياه والزراعة، وبإشراف من البرنامج الوطني لتطوير قطاع الثروة السمكية التابع للوزارة.

وقد تم داخل مجمع الأبحاث والتقنية بالجامعة، تدشين منشأة الطحالب التجريبية، وذلك بهدف العمل على تطوير كافة التقنيات المستدامة التي تمكن من إنتاج العلف الحيواني في المملكة عن طريق استخدام الطحالب المحلية، وكذلك الاستفادة من تلك الطحالب في دعم صناعة الاستزراع السمكي في المملكة وفقاً لما أقرته وزارة البيئة السعودية.

حول صناعة الأعلاف الحيوانية عالمياً

تجدر الإشارة إلى أن صناعة الأعلاف الحيوانية صناعة عالمية تبلغ عائداتها مليار دولار، ويرى المتخصصون في هذه الصناعة أن المملكة يمكنها توفير مدخرات كبيرة في حال استبدلت جزء من وارداتها من الأعلاف الحيوانية المستوردة، بأعلاف منتجة محليا من الطحالب البحرية سواء الكبيرة أو الدقيقة، وهو ما يتماشى مع رؤية المملكة 2030، ومبادرة السعودية الخضراء.

ومن الجدير بالذكر أن الطحالب البحرية يمكن استخدامها بعد تصنيعها كمصدر للأعلاف الحيوانية، وأسمدة للعديد من المحاصيل، بالإضافة إلى أنها تدخل في العديد من المنتجات والتطبيقات ذات القيمة العالية في مجالات تقنية مثل صناعة الأدوية والمستحضرات الطبية وتدوير الكربون، ومعالجة النفايات.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *