التربية تستعرض نجاح مدارس البحرين بمجال التمكين الرقمي في التعليم

بدأت مملكة البحرين مسيرة التمكين الرقمي في التعليم في مختلف مدارسها، بعد نجاح مشروع جلالة الملك حمد لمدارس المستقبل، والذي أعلن عنه جلالة الملك حمد بن عيسى، خلال حضوره لفعاليات النسخة الثامنة من مهرجان (البحرين أولا) الذي نظمته وزارة التربية والتعليم في ديسمبر عام 2014، حيث بدأت أتمتة وتطبيق التمكين الرقمي في العام الدراسي 2015 – 2016، والذي يهدف إلى تمكين كافة الأطراف التي تقوم عليها العملية التعليمية من طلبة ومعلمين وعاملين في كافة القطاعات التربوية وإعدادهم وتدريبهم بشكل مستمر، حتى يتمكنوا من اكتساب القدرة على توظيف تكنولوجيا وتقنيات المعلومات والاتصال في التعليم.

تعزيز التمكين الرقمي في التعليم

ومواصلة لهذا النهج أكدت وكيل وزارة التربية والتعليم للسياسات والاستراتيجيات والأداء، نوال إبراهيم الخاطر، على أهمية وضرورة الاستمرارفي مواصلة ما يتم بذله من جهود سعيًا إلى تعزيز التمكين الرقمي في جميع مراحل التعليم بمختلف مدارس مملكة البحرين، وتطوير المناهج الدراسية حتى تتماشى وتواكب ما يشهده العصر من تطور، مشيرة إلى أن هذا الجهد سوف يسهم بشكل فعال في تطوير وتحسين جودة العملية التعليمية ويرفع من كفاءة مخرجاتها، وهو الأمر الذي تسعى وتهدف إلى تحقيقه رؤية البحرين الاقتصادية 2030.

إثراء خبرات مدارس البحرين

وقال مصدر أن كلمة وكيل وزارة التربية في مملكة البحرين، جاءت خلال لقاء تبادل الخبرات الثالث في مجالات التمكين الرقمي في التعليم بين المدارس، والذي عرضت خلاله بعض منها قصص نجاحها وتميزها في تطبيق هذا المجال.

وتمت الإشارة كذلك إلى أن هذا اللقاء تم عقده ضمن سلسلة لقاءات دورية تعقدها الوزارة، وتهدف من خلالها إلى إثراء خبرات المدارس في تفعيل التمكين الرقمي وتطبيقه، ما يسهم في تحسين العملية الخاصة بدمج التقنية في التعليم بما يتوافق مع رؤية برنامج التمكين الرقمي في التعليم وخطة وزارة التربية البحرينية الاستراتيجية .

وأشار المصدر إلى أنه خلال اللقاء تم استعراض شرح لبرنامج “نبع”، كما عرضت كل من مدارس: “الخوارزمي الابتدائية للبنين، مدرسة سترة الابتدائية للبنات، مدرسة مريم بنت عمران الابتدائية للبنات، مدرسة عين جالوت الابتدائية للبنات، مدرسة أبو فراس الحمداني الابتدائية للبنين، مدرسة ابن النفيس الابتدائية للبنين، مدرسة الأندلس الابتدائية للبنات، مدرسة أم كلثوم الإعدادية للبنات، مدرسة مدينة عيسى الإعدادية للبنين، معهد الشيخ خليفة للتكنولوجيا”، تجربتها الخاصة وقصص نجاحها في تفعيل وتطبيق التمكين الرقمي في االتعليم.