مقترحات تنظيم الوقت في رمضان

تنتاب بعض الطلاب مشاعر القلق بسبب شعورهم بأنهم لن يستطيعوا تنظيم الوقت في رمضان، من ناحية خلق توازن بين مواعيد الدوام الدراسية الخاصة بالشهر الفضيل وبين الاستمتاع بمظاهر روحانيات شهر رمضان والجو العائلي الذي يميزه، لكن العديد من التربويين والإستشاريين النفسيين يضعون حلاً لهذه المشكلة ضمن مقترحات عدة، إذ يرون أنه على الطالب أن يحرص على إدارة وقته بأكثر من طريقة.

ماهي مقترحات تنظيم الوقت في رمضان؟

يرى عدد من الخبراء التربويين أنه يتعين على الطالب أن يخلق التوازن بين المهام المكلف بها أو المطلوبة منه وبين استمتاعه بأي نشاط أخر، وذلك بتنفيذ جدول يتضمن مجموعة المهام اليومية التي تبدأ بالأهم فالمهم، بشرط عدم التأجيل، ويتم تضمين الجدول بالإضافة إلى المهام، اليوم والتاريخ والوقت.

تحديد ساعات العمل أو الدوام

يساعد تحديد الساعات المخصصة للعمل أو الدوام في أن يكون التركيز على إنجاز العمل في المدة المحددة، وهو الأمر الذي لا يسبب تراكم للعمل، ويفضل قيام الطالب بعد الانتهاء من وقت العمل أو الدوام بكتابة تقرير بسيط بما أنجزه وما لم ينجزه.

ساعات النشاط الاجتماعي ومواعيد الطعام

يقصد بالنشاط الاجتماعي مشاركة الطالب في مختلف البرامج سواءكانت اجتماعية أو ثقافية أو تربوية، مع ضرورة أن يحدد بداية النشاط وموعد نهايته، ويتضمن جدول تنظيم الوقت في رمضان للطالب تحديد مواعيد الطعام حيث يسهل عليه أن يحدد أوقات تناول طعام الإفطار والسحور، ويفضل أن يتضمنها الجدول.

أوقات النوم وساعات السوشيال ميديا

يجب على الطالب أن يحدد أوقات النوم ويلتزم بها، وذلك لما تنطوي عليه من أهمية بالغة في الاتزان الذهني والنفسي والراحة الجسدية، وهو ما يساعد الطالب في أن يكون أكثر إنجازاً، أما ساعات السوشال ميديا فينبغي على كل طالب أن يحدد وقتاً يستخدم فيه وسائل التواصل الاجتماعي، ويلتزم به، وذلك لأنها تسرق الوقت دون أن يشعر المستخدم.

وقت العبادات والنشاط الفردي

يأتي على رأس قائمة تنظيم الوقت في رمضان للطلاب أن يحددوا وقتاً للعبادة خلال الشهر المبارك سواءً كانت قراءة القرآن أو الصلاة، كما يتوجب عليهم أيضاً الحرص على تخصيص وقت النشاط الفردي، والذي يقصد به ممارسة الهواية المحببة كالرسم أو القراءة او الكتابة.