أعلن معهد الخدمات المالية بالشراكة والتنسيق مع الوكالة الألمانية للتعاون الدولي، عن إطلاق سلسلة ندوات عن “التصنيف الائتماني الرقمي”، وبالتنسيق أيضاً مع الشركة المصرية للاستعلام الائتماني والمعهد المصرفي المصري، بحسب بيان صدر مؤخراً عن الهيئة العامة للرقابة المالية.

هدف الندوات

ووفق البيان، تهدف سلسلة الندوات إلى تعزيز المعرفة المتعلقة بخدمة التصنيف الائتماني، وما تقدمه من دور هام للمؤسسات المالية سواء كانت تعمل في المجال المصرفي أوغير المصرفي، إذ تتيح لها إمكانية اتخاذ قرارات ائتمانية تتسم بالسرعة، وتعتمد على البيانات ذات الموثوقية العالية التي من شأنها أن تراعى كافة معايير الاستدامة البيئية.

وقال مساعد رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية، ومدير تنفيذي لمعهد الخدمات، السيد/ هشام رمضان، أنه قد تم تصميم الندوات بشكل عالى الاحترافية، وذلك حتى تناسب العاملين في القطاع المالي في مجال أنشطة التمويل سواء في المؤسسات المصرفية أو غير المصرفية، لافتًا أيضاً إلى أن التدريب يتم عن بعد عن طريق “مدرسة فرانكفورت للتمويل والإدارة”.

موعد التدريب

وأشار رمضان في تصريحه، إلى أن التدريب يبدأ منتصف أكتوبر الحالي، ويستند على عددًا من اللقاءات التي يتم من خلالها تناول نماذج لدراسات الحالة، ويتضمن التدريب عدد 8 وحدات بحثية تتم دراستها خلال الـ23 جلسة تحاورية، ومدة واحدة منها ساعتين.

وأضاف رمضان، أنَ تنفيذ البرنامج التدريبي يأتي في إطار قيام الهيئة بتنفيذ المحور التاسع من استراتيجيتها، والذي يهتم بتحسين وتطوير إدارة المخاطر والإنذار المبكر ضد الأزمات، وذلك عن طريق رفع كفاءة وتحسين قدرات العاملين في الأنشطة التمويلية، علاوةً على  تعريفهم بالمخاطر التي يمكن أن تنشأ جراء اتخاذ قرار منح ائتمان، إضافة إلى اطلاعهم على الأسس العلمية السليمة التي يتم من خلالها منح الائتمان.

وأكد مساعد رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية، والمدير التنفيذي لمعهد الخدمات المالية، على اهتمام الهيئة أيضاً بالعمل على تنمية وتطوير قدرات جميع العاملين في شتى الأنشطة المالية غير المصرفية.

Content Protection by DMCA.com

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

عشرة − 10 =

DMCA.com Protection Status