تحتل إمارة دبي مركزًا مرموقًا في مجال العمل عن بعد، وإتاحة الفرص للموهوبين والكوادر الاحترافية في التقنيات الرقمية، وقد سلطت الشبكة الإخبارية العالمية “سي إن إن” الضوء على دبي، واعتبرتها الخيار الأمثل أمام الراغبين في استصدار تأشيرة للعمل عن بعد، واستعرضت الشبكة واسعة الانتشار خلال تقرير بثته مؤخرا، عن العديد من المميزات التي توفرها دبي لكافة المحترفين في التعامل مع التقنيات الرقمية المتطورة، الذين يرغبون في الإقامة في الإمارة وممارسة عملهم عن بعد، مستفيدين من تأشيرة العمل عن بعد التي أصدرتها إمارة دبي خلال شهر أكتوبر الماضي، وتم تعميمها في كامل دولة الإمارات العربية المتحدة في مارس الماضي.

لماذا سي إن ان دبي الخيار الأمثل

تضمن تقرير “سي إن إن” العديد من المقابلات التي أجرتها مع ” المتنقلون الرقميون” بحسب اصطلاح الإعلام الغربي، والمقصود بهم الأشخاص الذين تقدموا بطلبات لاستصدار تأشيرة للعمل عن بعد والإقامة بدبي لمدة عام، وفق شروط البرنامج.

وكشف “المتنقلون الرقميون” أن دبي هي الخيار الأمثل، وذلك بسبب ما تتمتع به من نمط حياة مميز، فضلاً عن أن انخفاض أسعار المعيشة بها مقارنةً بغيرها من المدن العالمية الأخرى، التي تستقطب الوافدين، وكذلك عدم فرضها ضرائب على الدخل.

صدارة القائمة الخضراء

وفي ذات السياق توقعت صحيفة “فايننشال تايمز” البريطانية، أن تتصدر إمارة دبي “القائمة الخضراء” المخصصة للوجهات، التي سوف تسمح حكومة رئيس الوزراء بوريس جونسون، لمواطنيها بالسفر إليها، بعد أشهر طويلة من فرضها حظراً على السفر إلى العديد من الوجهات العالمية، كإجراء للحد من انتشار الجائحة.

وكشفت الصحيفة أن رئيس الوزراء البريطاني سوف يعلن يوم الإثنين المقبل، عن قائمة الوجهات التي سيسمح للمواطنين البريطانيين بالسفر إليها سواء للسياحة أو العمل، وهي القائمة التي أطلق عليها اسم “القائمة الخضراء”، وبحسب “فايننشال تايمز” من المرجح أن تتصدر الإمارات هذه القائمة.

وذلك لأن الإمارات تعد من الدول القليلة التي قامت بتطعيم أعداد كبيرة من السكان، حيث احتلت المركز الثاني على مستوى العالم في معدلات التطعيم، وهو الأمر الذي تركز عليه خطة رئيس الوزراء البريطاني، دون التركيز على عدد حالات الإصابة.

Content Protection by DMCA.com

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إحدى عشر − 3 =

DMCA.com Protection Status