أطلق الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء، رئيس اللجنة العليا للسعودية الخضراء، مؤخرا في العاصمة الرياض، النسخة الأولى من المنتدى السنوي لمبادرة السعودية الخضراء، وهو المنتدى الذي سوف يتم من خلاله إطلاق المبادرات البيئية الجديدة في المملكة، ومتابعة أثر ما أعلن عن مبادرات سابقة، بهدف تحقيق أهداف مبادرة السعودية الخضراء الجديدة.

مبادرات التشجير

وأعلن سموه خلال كلمته الافتتاحية لأعمال المنتدى عن إطلاق مجموعة من المبادرات النوعية التي تعد الحزمة الأولى لتلك المبادرات، وذلك لتشكل خارطة طريق يمكن عبرها حماية البيئة والتصدي لتحديات ظاهرة التغير المناخي، لافتا إلى أن المملكة في سبيل تخقيق هذا الهدف أطلقت مبادرة لخفض الانبعاثات الكربونية بمقدار (278) مليون طن كل عام، وهو المقدار الذي يتجاوز ضعف مستهدفات المملكة التي أعلنتها من قبل بشأن خفض الانبعاثات.

رؤية مبادرة السعودية الخضراء

وأشار ولي العهد، إلى أن المرحلة الأولى من مبادرات التشجير بدأت بالفعل حيث تم زراعة ما يزيد عن (450) مليون شجرة، كما تم إعادة تأهيل أراض متدهورة بلغت مساحتها نحو (8) ملايين هكتار، إضافة إلى زيادة مساحة المناطق المحمية بأكثر من الـ20% من إجمالي مساحتها، مشددا كذلك على أن المبادرة يأتي ضمن أهدافها أن تكون مدينة من أكثر مدن العالم استدامة.

خطط المملكة لخفض الانبعاثات

وكشف ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء، رئيس اللجنة العليا للسعودية الخضراء، عن أن المملكة تخطط إلى الانضمام للاتحاد العالمي للمحيطات، والانضمام أيضًا إلى تحالف القضاء على النفايات البلاستيكية في المحيطات والشواطئ، وإلى اتفاقية الرياضة لأجل العمل المناخي، لافتا إلى أن المملكة تعمل على تأسيس مركزا عالميا للاستدامة السياحية، واستكشاف البحار والمحيطات عن طريق تأسيس مؤسسة غير ربحية، بحيث يكون هدفها هذا الغرض.

وأضاف سموه، أن المملكة العربية السعودية تهدف أن تكون وصلت في عام 2060 إلى الحياد الصفري، وذلك من خلال اتباعها نهج الاقتصاد الدائري للاستفادة من الكربون، ذلك بما يتماشى مع خطط التنمية في المملكة وتنوعها الاقتصادي، دون أن يؤثر على دورها الريادي والمحوري الذي من شأنه أن يعزز أمن واستقرار أسواق الطاقة العالمية، وذلك في ضوء توفر وإتاحة كافة التقنيات اللازمة والضرورية التي من خلالها يتم إدارة الانبعاثات وخفضها.

Content Protection by DMCA.com

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.