تابعنا على التليجرام

الربيعة يوضح بشأن الاجتماعات التحضيرية لحج 1445

وفقاً لتصريح وزير الحج والعمرة الدكتور/ توفيق الربيعة، فإنه لن يتم تعيين مواقع محددة للدول العام المقبل، مشيراً أنه سيتم البدء في الاجتماعات التحضيرية لحج 1445هـ وافتتاح المسار الإلكتروني في تاريخ 16 سبتمبر، والذي يوافق اليوم الأول من شهر ربيع الأول لعام 1445 هجري، وذلك بغرض إدخال البيانات والإعلان الرسمي من قبل الجهات ذات الصلة عن قائمة أسماء الشركات المرخصة، أثناء الاحتفالية الختامية التي نظمتها الوزارة في مكتبها بمكة المكرمة، والتي جاءت تحت عنوان “ختامه مسك”.

وقال وزير الحج والعمرة خلال تصريحه، “تمكنا فعلياً من أن نحقق رقماً قياسياً خلال الموسم الجاري في عدد الحجيج والمعتمرين الوافدين للمملكة، حيث تجاوزت العدد 10 ملايين معتمراً، كما نفذنا ولأول مرة منافسة عادلة لخدمة حجاج الخارج في هذا العام وسيتم العمل أيضاً على إعادة تأهيل المواقع التاريخية في الإسلام والمواقع الثقافية”.

أجندة الاجتماعات التحضيرية لحج 1445

أشار الربيعة إلى أنه بدءًا من يوم الجمعة، سوف يتم تسليم وثيقة الاستعدادات الأولية لمكاتب شؤون الحج للموسم القادم، والتي تتضمن تكليف كل دولة بحصتها والبرنامج الزمني الجديد وذلك لضمان الاستعداد المبكر لموسم الحج القادم، لافتأ أن كل بلد سوف يبدأ من الآن التحضير لموسم الحج المقبل لضمان تقديم خدمات فريدة ومناسبة لحجاج الله.

وأردف وزير الحج والعمرة، أن مبادرة مكة قد استفادت منها حتى الآن سبع دول، حيث قدمت خدماتها لأكثر من الـ400 ألف حاج، مؤكداً بأنه سيتم في السنوات المقبلة إطلاق أكثر من 100 موقع تاريخي ومعرض مرتبط بالسيرة النبوية، سيتم توقيع اتفاقية مع الهيئة العامة للطيران المدني وسيتم تفعيل المحفظة المالية عبر النظام الإلكتروني.

يوضح بشأن الاجتماعات التحضيرية لحج 1445
الاجتماعات التحضيرية لحج 1445

إنهاء إجراءات مغادرة ضيوف الرحمن

وفي سياق متصل، أعلنت إدارة الجوازات السعودية استعدادها لإنهاء إجراءات مغادرة ضيوف الرحمن خلال موسم الحج لهذا العام 1444هـ بجميع المنافذ الدولية للمملكة سواءً المطارات أو المنافذ البرية أو البحرية، موضحة أنها استخدمت كل السبل والإمكانيات البشرية والتقنية لديها، مع الاعتماد على أنظمة أمنية حديثة، لتنفيذ هذا الجزء من خطتها لموسم الحج.

وأكدت المديرية العامة للجوازات أيضاً أن جميع الخدمات الضرورية قد تم توفيرها فعلياً لتيسير سفر حجاج بيت الله الحرام بكل يسر وبساطة حتى عودتهم إلى بلادهم سالمين.