تابعنا على التليجرام

الهيئة تكشف أهداف مبادرة السبت البنفسجي لذوي الإعاقة

في خطوة هادفة ووطنية، تستعد هيئة الأشخاص ذوي الإعاقة لإطلاق مبادرة السبت البنفسجي لذوي الإعاقة في عامها الثالث على التوالي، وذلك بالتعاون والتنسيق المشترك مع أكثر من عدد الـ300 شريك من مختلف مناطق المملكة، وتهدف مبادرة “السبت البنفسجي” إلى تحقيق العديد من الغايات المهمة، أهمها: إحداث نقلة نوعية في مفهوم التنوع والشمول بالمملكة عبر ضمان حقوق الأشخاص المعاقين وتحقيق إمكانية الوصول، فضلاً عن استهدافها تمكين المشاركة الشاملة في الأنشطة اليومية بغرض تعزيز جودة حياتهم، كما تأتي تلك المبادرة في سياق المسؤولية المجتمعية وتحقيق أهداف رؤية المملكة 2030 المستقبلية.

تسهيلات مبادرة السبت البنفسجي لذوي الإعاقة

تعد المبادرة المطروحة بمثابة فرصة رائعة للأشخاص ذوي الإعاقة للاستفادة من العروض والتخفيضات المقدمة في شتى القطاعات ذات الصلة، كما تشمل هذه التسهيلات الخدمات الصحية والتأهيلية التي يقدمها المراكز الخاصة، إضافةً إلى عروض خاصة في قطاع السيارات والتجزئة والأغذية والمشروبات والعطور والإلكترونيات والسياحة والسفر والاحتياجات المنزلية، وتشمل هذه العروض ما يمكن الاطلاع عليها عبر موقع المبادرة الرسمي من خلال الرابط.

مبادرة السبت البنفسجي لذوي الإعاقة
هيئة الأشخاص ذوي الإعاقة

ما هي أهمية المبادرة للأشخاص ذوي الإعاقة؟

وفي السياق نفسه، تستهدف المبادرة المُشار لها إلى عملية تعزيز الاندماج والانخراط الاجتماعي للمعاقين، وذلك عبر التفاعل الاجتماعى فضلاً عن رفع مستوى الوعي العام باحتياجاتهم وتعزيز الخدمات المقدمة لهم أيضاً وتمكينهم في المجتمع، بحسب ما ذكرته هيئة الأشخاص ذوي الإعاقة السعودية.

وللمرة الثالثة على التوالي، يثبت “السبت البنفسجي” كفاءته وأهميته، ليس فقط كمبادرة تهتم بتوفير العروض والتخفيضات للأشخاص ذوي الإعاقة، بل كأداة فاعلة في تعزيز الاندماج الاجتماعي وزيادة الوعي بحقوقهم، مما يصب في مصلحة بناء مجتمع شامل ومتنوع يحقق طموحات رؤية المملكة 2030.