المملكة تُقر منح تأشيرات الزيارة الإلكترونية لدول جديدة

تأشيرات الزيارة الإلكترونية لدول جديدة خطوة بالغة الأهمية أقرتها المملكة مؤخراً، إذ تعد السياحة من القطاعات الحيوية والمهمة في العديد من الدول، حيث تشكل مصدراً هاماً للإيرادات وتعزز التنمية الاقتصادية، ولذلك تسعى دول كثيرة إلى جذب السياح من مختلف أنحاء العالم وتسهيل إقامتهم وزيارتهم، وفي هذا السياق، أعلنت وزارة السياحة السعودية عن منح تأشيرة زيارة إلكترونية لـ8 دول أخرى، وهي: أذربيجان، ألبانيا، أوزبكستان، جنوب إفريقيا، جورجيا، طاجيكستان، قيرغيزستان، والمالديف.

إقرار منح تأشيرة زيارة إلكترونية لدول جديدة

يأتي هذا القرار في إطار توسيع الفرص السياحية بالمملكة العربية السعودية وزيادة عدد السياح الدوليين الذين يزورونها، فقد كانت تأشيرة الزيارة متاحة سابقاً لـ49 دولة، والآن سيتم توسيعها لتشمل 8 دول إضافية، ويهدف هذا التوسع إلى تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030، والتي تشمل زيادة مساهمة قطاع السياحة في الناتج المحلي إلى أكثر من 10٪ وتوفير مليون فرصة عمل للمواطنين وجذب 100 مليون سائح بحلول عام 2030.

تأشيرات الزيارة الإلكترونية لدول جديدة
منح تأشيرات الزيارة الإلكترونية لـ8دول

تمكن حاملو جوازات السفر الصادرة عن هذه الدول من تقديم طلب تأشيرات الزيارة الإلكترونية إلى المملكة أونلاين أو عند الوصول إلى أحد المنافذ الدولية، وتعتبر هذه الخطوة فرصة مهمة لجذب السياح وتعزيز التواصل الثقافي والاقتصادي مع هذه الدول، كما تعتبر هذه الخطوة امتداداً للجهود الرامية لتعزيز انفتاح المملكة على العالم وتنويع اقتصادها.

آلية منح تأشيرات الزيارة الإلكترونية للسعودية

تجدر الإشارة أن التأشيرة الإلكترونية للزيارة لا تسمح بأداء فريضة الحج ولا تتيح أداء العمرة خلال موسم الحج، كما يجب على السياح الالتزام كلياً بالأنظمة والتعليمات المتبعة أثناء تواجدهم في المملكة، ويجب عليهم الحصول على المستندات الثبوتية المقررة للضرورة، فضلاً عن التقيد بماهية شروط السفر خارج السعودية.

يعكس هذا القرار حرص الحكومة الرشيدة على تعزيز السياحة وتطوير البنية التحتية السياحية في البلاد، كما يبرز مدى اهتمام المملكة بتوسيع قاعدة السياحة الدولية وزيادة عدد السياح الذين يزورونها ويستمتعون بتجربة سياحية فريدة من نوعها.

خطوة منح تأشيرة زيارة إلكترونية لـ8 دول جديدة تعد بمثابة خطوة هامة في تعزيز السياحة السعودية وتعزيز روابط التواصل الدولي، ومن المتوقع أن يشكل هذا القرار تحفيزاً إضافياً للسياح لزيارة المملكة واستكشاف جمالها وتراثها الغني، وبهذه الخطوة، تؤكد السعودية على رغبتها في تحقيق تطلعات رؤيتها 2030 وتعزيز دور السياحة في تنمية الاقتصاد وتحسين العلاقات الدولية.