حظى الموكب الذهبي لنقل 22 من ملوك وملكات مصر العظام، من المتحف المصري بالتحرير إلى مقرهم الأخير، في قاعة المومياوات الملكية في متحف الحضارة بمنطقة الفسطاط، بإشادة وإعجاب على مستوي العالم، كما أبدت كافة وكالات الأنباء والصحف العالمية انبهارها الملحوظ، بالموكب وعظمة التاريخ الفرعوني، وقد كان من أصداء هذا التقدير العالمي ما كشفت عنه مديرة مركز تطوير المناهج، بوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، إذ أعلنت أن منهج مادة الدراسات الاجتماعية للصف الرابع الابتدائي للعام الدراسي 2021/2022، سوف يتضمن بعض رموز الكتابة باللغة الهيروغليفية القديمة.

لإثارة اهتمام الطلاب

وقد أثار ما كشفت عنه مدير مركز تطوير المناهج، بوزارة التربية، دكتورة/ نوال شلبي، موجة من الارتياح بين محبي وعشاق التاريخ المصري القديم، الذين رأوا أن هذا القرار جاء متأخرًا، خاصة أن اللغة الهيروغليفية لم تكن تحظى بأي اهتمام في المناهج التعليمية في مختلف المراحل الدراسية، وذلك بالرغم من المناداة بتدريسها منذ سنوات طويلة، تحديداً من قبل مثقفين ومفكرين وكتاب مصريين، كنوع من تأكيد الهوية المصرية، ولفتت شلبي إلى أن تضمين منهج الدراسات الاجتماعية للصف الرابع، لبعض رموز الهيروغليفية إنما يهدف إلى إثارة اهتمام الطلاب بالكتابة الهيروغليفية، والتي كانت وسيلة التواصل طوال تاريخ الحضارة المصرية القديمة، وليس تدريسها.

وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني
تطوير المناهج

التوعية بالتراث الحضاري

وقالت شلبي، إن الوزارة تعمل بشكل دائم على تطوير وتنقيح المناهج الدراسية لكافة المراحل التعليمية ، وتضمنها لمختلف الأحداث الجارية، مشيرة إلى أن كافة الكتب الدراسية لاسيما لطلاب الصفوف الأولى، بدءً من رياض الأطفال حتى الصف الثالث الابتدائي، تتضمن فعلياً دروس لبعض الآثار المصرية القديمة مثل، عرض تمثال للملك رمسيس الثاني، كنموذج لروعة لفن النحت في الحضارة المصرية القديمة، كما تتضمن عرض صور للأهرامات وتمثال أبو الهول وتمثال الملكة نفرتيتي ومعبد الأقصر، ومعبد حتشبسوت.

ونوهت مدير المركز أيضا، إلى أن المنهج الجديد لمادة الدراسات الاجتماعية المقرر تدريسه لطلاب الصف الرابع الابتدائي خلال العام الدراسي 2021/2022، سوف يبرز بدوره العديد من المعالم الأثرية والسياحية المنتشرة في مختلف المدن والمحافظات المصرية، ويهدف هذا إلى توعية الطلاب بتراثهم الحضاري، وإبراز قيمته التاريخية والإنسانية كإرث حضاري عظيم، علاوة على أن يكون الطلاب على دراية بالعديد من المعالم السياحية المصرية، وتعريفهم بالأحداث التاريخية العظيمة التي ترتبط بكل معلم من هذه المعالم السياحية.

Content Protection by DMCA.com

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.