تتوقع مصادر بالشركة القابضة للمطارات والملاحة الجوية، زيادة الرحلات الجوية المجرية منها إلى العديد من المدن والمنتجعات السياحية المصرية، وذلك بالتزامن مع بداية العالم الميلادي الجديد، لاسيما في ظل الجهودة المبذولة من كافة الجهات المعنية، وعقد مسئولو وزارتا السياحة والآثار والطيران المدني للاجتماعات المكثفة الدائمة في الأونة الأخيرة، والتي تهدف جميعها إلى العمل على زيادة معدلات الحركة السياحية الدولية ودفعها من كافة الجنسيات لشبكة النقل الجوي والمطارات.

المقصد السياحي الأول

وأشارت المصادر أن الاجتماعات المستمرة بين كل من مسؤولي وزارتي السياحة والآثار والطيران المدني، تناقش سبل دفع وتنشيط الحركة السياحية المجرية التي يتوقع توافدها بشكل كبير لزيارة المقاصد المصرية في العديد من المحافظات لاسيما خلال الفترة المقبلة والتي تتزامن بعد اقتراب حلول الاحتفالات بأعياد الكريسماس، خاصة أن السائح المجري يعتبر مصر المقصد السياحي الأول خاصة في السياحة الشاطئية.

زيادة الرحلات الجوية المجرية

وأضافت المصادر كذلك، أن الاجتماعات المنعقدة مؤخراً قد ركزت بشكل ملحوظ على ضرورة وأهمية التشديد في التنفيذ والتطبيق لكافة الإجراءات الاحترازية في المطارات فضلاً عن إنفاذها في جميع المنشآت السياحية أيضاً والفندقية والمواقع الأثرية، مشيرة إلى أن كافة المطارات بمحافظات الجمهورية قد باتت مستعدة فعلياً من الآن وبكامل جهوزيتها بما تملكه من إمكانيات هائلة، حيث تم تسخيرها بشمولية لاستقبال جميع الرحلات الدولية من دول العالم المختلفة.

سمعة دولية طيبة

تمت الإشارة أيضا إلى أن منظومة الطيران المدني المصري إنما تتمتع بسمعة دولية طيبة، حيث حصلت على تقارير إيجابية ممتازة خلال الشهور الماضية في كافة التفتيشات الدولية التي تفقدت وتابعت سير العمل وتطبيق الإجراءات الاحترازية لمنع انتشار الفيروس المستجد ومتحوراته خاصةً في شبكة المطارات المصرية، وهو الأمر الذي أدي بالتبعية إلى منح المجلس الأعلى للمطارات في الربع الأول من العام الحالي، عدد 11 مطارًا مدنيًا مصريًا تحديدا على شهادة الاعتماد الصحي للسفر الآمن .

Content Protection by DMCA.com

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إحدى عشر − عشرة =

DMCA.com Protection Status