أعلنت الهيئة العامة للرعاية الصحية، انتهائها من تفعيل النظم الخاصة بالتحول الرقمي وتنهي الميكنة لـ 111 منشأة طبية من منشآت منظومة التأمين الصحي الشامل في مرحلته الأولى، وذلك بمحافظات (بورسعيد، الإسماعيلية، الأقصر)، وبحسب بيان صدر عن هيئة العامة الرعاية الصحية، أن عمليات التحول الرقمي تم تفعيلها في كل من: 39 منشأة طبية بمحافظة بورسعيد، و49 منشأة طبية بالأقصر، و23 منشأة طبية بمحافظة الإسماعيلية، بإجمالي بلغ 100 وحدة ومركزًا لصحة الأسرة، و11 مستشفى في المحافظات الثلاث.

تفعيل الميكنة بـ111 منشأة

أشار بيان الهيئة أيضا إلى أن دعم التحول الرقمي ونظم المعلومات داخل الهيئة يعد هدفًا استراتيجيًا، وفي سبيل تحقيقه ذلك الهدف يتم التركيز بشكل رئيس على محورين أحدهما توفير وإتاحة بنية معلوماتية، والأخر خدمات الميكنة في المنظومة الجديدة للتأمين الطبي الشامل، وذلك في كافة المحافظات التي شملتها المرحلة الأولى لتنفيذ هذه المنظومة وهي كل من الأتي :”بورسعيد، الأقصر، الإسماعيلية” مع مراعاة تنفيذ وتطبيق هذه الاستراتيجية في كل المحافظات التي ستدخل المنظومة الجديدة حسب تطبيقها المرحلي.

استراتيجية الهيئة العامة للرعاية الصحية

أوضح البيان الصادر عن الرعاية الصحية كذلك بأن المحور الأول من الاستراتيجية التي تتبناها الهيئة إنما يتمثل في دعم وتعزيز البنية التحتية المعلوماتية والكائنة داخل مقرات الهيئة الرئيسية والفرعية والإقليمية، وكذلك بداخل جميع منشآتها الصحية التابعة لها بالمحافظات، ويتمثل الدور الذي يقوم به هذا المحور في توفيره لبيئة الاستضافة الخاصة لميكنة المعامل والأشعة، وهو ما يحقق بدوره التكامل والتناغم بين بين المنظومة، ومقدمي الخدمة الصحية في كل المنشآت التي تتبع الهيئة.

لدعم نظام التأمين الصحي الشامل

وحول المحور الخاص بتطبيقات الميكنة في منظومة التأمين الجديدة، فإن هذا المحور يستهدف دعم وتعزيز كافة نظم المعلومات والتحول الرقمي بالهيئة، وقد تم بالفعل تعميم التطبيقات الخاصة بميكنة التأمين الصحي الشامل في كل محافظات المرحلة الأولى من تطبيق المنظومة، وتتضمن هذه التطبيقات أربع تطبيقات رئيسية، هم: تطبيق حفظ صورالأشعة وكتابة التقرير، التطبيق الإلكترونية الخاص بالمعامل، التطبيق الخاص بالأقسام الداخلية في المستشفيات، تطبيق المطالبات الإلكترونية .

تجدر الإشارة إلى أن الميكنة والتحول الرقمي يسهمان في ربط كافة ما يتلقاه المواطن من خدمات طبية، حيث يتم تقديمها له داخل مراكز ووحدات الرعاية الأولية التابعة للهيئة أو في بالمستشفيات في المحافظات التي كانت فيأول مرحلة، وذلك لتطبيق منظومة التأمين الصحي الشامل في مصر، وهو الأمر الذي من خلاله يتم  بالتبعية ضمان حفظ كافة بيانات المرضى في ملفات إلكترونية.

Content Protection by DMCA.com

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

4 × 3 =

DMCA.com Protection Status