أعلنت مكتبة الملك فهد الوطنية، المتمثلة في الأمين العام المكلف بمكتبة الملك فهد الدكتور/ منصور بن عبدالله الزامل، إنطلاق معرض الخط العربي وذلك إيمانا منها بدور الخط العربي الريادي في الحضارة العربية والإسلامية، ويأتي هذا الإعلان أيضاً بالتزامن مع النجاح الذي حققته المملكة العربية السعودية بجعلها منظمة اليونسكو تسجل الخط العربي على قائمة التراث الثقافي غير المادي.

وإنطلاقاً من دور المكتبة المعرفي والثقافي وفيما يتماشى مع الجهود التي تبذلها وزارة الثقافة السعودية، فقد تم تحديد ست أهداف رئيسية إذ يتمحور حولها عام الخط العربي، وتبدأ أهدافها بإبراز قيمة فن الخط العربي باعتباره أحد الفنون القائمة بذاتها، وتعزيز دور المملكة كحاضنة للخط العربي وداعما وراعيا له، وكذلك تعزيز الممارسات بهذا المجال وتحفيز تلك الممارسات على مستوى الأفراد والمؤسسات، وتقديم كافة الدعم للموهوبين والمتفوقين في الخط العربي، فضلا عن نشر ثقافة استخدامه بين صغار السن والجيل الجديد.

جهود مكتبة الملك فهد الوطنية

أوضح الأمين العام المكلف في مكتبة الملك فهد، أن المعرض يشمل العديد من مختلف أنواع الخط العربي، وجمالياته، كما أضاف أنه يحتوي مخطوطات نادرة تبين مراحل تطور الخط والكتابة، يحتوي أيضا على عرض نماذج من متميزة تتناسب هذه النماذج مع أهداف المعرض.

دور ريادي

الجدير بالذكر أن فعاليات المعرض من المقرر أن تستمر لمده ثلاث أيام، حيث يقام على هامش الفعاليات محاضرة الخطاط ناصر الميمون تحمل عنوان “تاريخ الخط العربي بالمملكة”، وكذلك يتم التعاون مع الجمعية السعودية للفنون التشكيلية لعقد ورشة الخط العربي يديرها الفنان سلطان العيسى.

تجدر الإشارة إلى أن الأمير بدر بن عبدالله آل فرحان، وزير الثقافة رئيس اللجنة الوطنية للتربية والعلوم والثقافة، كان قد نجح في تسجيل عنصر الخط العربي والمهارات والمعارف والممارسات على قائمة التراث الثقافي غير المادي لمنظمة اليونسكو، ويعد ذلك إنجازا كبيرا وخطوة تاريخية تجاه حفظ الهوية العربية، نظراً لأن الخط العربي هو أحد أهم مفردات معالم الحضارة العربية ووسائل التعريف بها.

Content Protection by DMCA.com

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

16 + 3 =

DMCA.com Protection Status