قام الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله خادم الحرمين الشريفين، من خلال تقنية الاتصال المرئي بافتتاح أعمال السنة الثانية من الدورة الثامنة لمجلس الشورى، حضر الإفتتاح صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، وكان هذا بحضور الشيخ الدكتور/ عبد الله بن محمد آل الشيخ، رئيس مجلس الشورى الذي شرف بإلقاء كلمته على الحضور بهذه المناسبة.

الدورة الثامنة لمجلس الشورى

بدأ آل الشيخ الجلسة الافتتاحية للمجلس بالترحيب بخادم الحرمين الشريفين وأعلن تشرفه وتشرف أهل الشورى خصوصا بلقاء مقام الملك الكريم، حيث يستمع له الشعب وهو يتفضل بإلقاء خطابه الملكي السنوي وإعلان افتتاح أعمال السنة الثانية من الدورة الثامنة لمجلس الشورى.

وتناولت كلمته التأكيد على ما تعيشه المملكة بفضل الله تعالى أولا وبفضل مجهودات خادم الحرمين الشريفين من اهتمام ورعاية في الحفاظ على أمن البلاد وإبقائها في ازدهار متزايد، في ظل ما يجري من إصلاحات وانجازاته متواليه تبرهن على قدرة البلاد بفضل الله وبعزيمة أبنائها على تحقيق تطلعات وآمال البلاد، ومواجهة الصعاب والتحديات كافة.

دعم القيادة السياسية

أشار آل الشيخ خلال حديثه إلى ما تحظى به المملكة العربية السعودية من مكانة دولية وإقليمية تحققت بفضل السياسة الحكيمة والمواقف العادلة، وتعاون حكام الدولة البناء مع المجتمعات الدولية بما يخدم القضايا العالمية، هذا كله بالإضافة إلى ما من به الله عليها من مقومات اقتصادية كبيرة وحضور طاغي في المحافل الدولية.

أوضح رئيس مجلس الشورى كذلك أن يوم الثلاثون من شهر ديسمبر 2021 سوف تنطلق أعمال السنة الثانية من الدورة الثامنة على المجلس، وذلك برعاية خادم الحرمين الشريفين، ليتمكن المجلس من مواصلة دوره الرقابي والتشريعي حسب ما نص عليه القانون بدعم من سمو الملك.

كما أشار إلى أن السنه الأولى من الدورة الثامنة، كانت قد تناولت دراسة لعدد من المشروعات للوائح والأنظمة والمعاهدات والاتفاقيات، وتناولت أيضاً مناقشة بعض تقارير الأداء للوزارات والأجهزة الحكومية وأكد سيادته أيضا على حرص المجلس على مسيرة عجلة الحداثة والتطور.

Content Protection by DMCA.com

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

عشرين − 7 =

DMCA.com Protection Status