أعلنت وزارة البيئة والمياه والزراعة تدشين أربع خدمات لتطوير مدخلات الإنتاج العضوي والمشروعات الزراعية، بمنطقة القصيم، متضمنةً كل من: خدمة الاستعلام عن المنتجات والمدخلات العضوية من خلال برنامج “منظومة” الموحد، المركز الوطني للزراعة العضوية، علاوةً على مشروعات تربية وزيادة إنتاج النحل الطنان، إضافةً إلى إطلاق “QR” وهو رمز الاستجابة السريع الخاص بأي من منتجات أو مدخلات عضوية، وجاءت تلك الخطوة في إطار الزيارة التي قام بها المهندس/ عبدالرحمن الفضلي، معالي وزير البيئة مؤخراً للقصيم.

أحدث خدمات لتطوير مدخلات الإنتاج

أشارت الوزارة في بيان لها عبر صفحتها الرسمية، بأن المركز الوطني للزراعة العضوية، سوف يساهم بدور فعال من خلال عملية تقديم دعم فني شامل للمزارعين العضويين، خاصةً الذين يرغبون في الارتقاء بستوى المملكة، والعمل على تحديث وتطوير المنظومة الخاصة بالإنتاج العضوي، والذي يمكن تحقيقه عن طريق عقد الشراكات والإتفاقات، سواءً المحلية أو الدولية فضلاً عن التعاون المشترك مع جهات ذات صلة، علاوةً بذل مزيد من الجهود للاهتمام بالمنظومة.

كما أوضحت وزارة البيئة والمياه، حول تدشين الرمز QR للمدخلات العضوية، بأنه يأتي تماشيًا مع أهمية تنفيذ الإجراءات الرقابية والتنظيمية المتبعة، لضمان سلامة وتأمين المنتجات العضوية إضافة إلى التأكد من مصادر منتجات الزراعة وتأمين بأن تكون موثوقة المصدر، ولك حتى يضمن كل من المستهلك والمزارع الأغذية العضوية التي يتم إنتاجها محليا، مؤكدةً على خضوع كافة الوحدات الزراعية للعمليات الرقابية والتفتيشية من قبل مراقبين معتمدين وجهات موثقة رسمياً.

تدشين مشاريع منظومة البيئة
خدمات لتطوير مدخلات الإنتاج

وأبانت الوزارة بأن تأسيس قاعدة المرحلة الثانية من المشروعات الخاصة بتربية وزيادة الإنتاج من النحل الطنان، تستهدف بدورها دعم وتطوير المكافحة الحيوية، بالإضافة إلى رفع كفاءة العاملين وقدراتهم فيا يتعلق بوقاية المزروعات، والتعريف بآليات التربية وبناء قدرات المزارعين على استخدام أحدث سبل التكنولوجيا للمكافحة، إضافة لاستهداف توطين رأس المال.

وتتضمن ثاني مرحلة للمشاريع وفقاً لوزارة البيئة والمياه والزراعة:

  • عدد ثلاث وحدات لزيادة كل من: الأعداء الحيوية والنحل الطنان، تحوي الوحدة 10 غرف للتربية، ووحدة واحدة لزيادة وتربية ما يعرف بالعائل البديل.
  • تأسيس بيت محمي يكون لتربية النبات العائل والمساعد لتربية الأعداء.
  • إنشاء بيتين محميين بغرض تربية أي أعداء حيوية، وتحوي عدد 48 من الوحدات للتربية.

تجدر الإشارة إلى أن نظام الزراعة العضوية بالمملكة قد تم التصديق والموافقة عليه من مجلس الوزراء السعودي، وبدأ التجهيز له ليكون قد التنفيذ في عام 2018.

Content Protection by DMCA.com

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.