بدأ يوم السبت الأول من يناير 2022 تفعيل أول تأمين للمصرين العاملين والمقيمين من نوعه خارج البلاد، بحسب وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، السفيرة نبيلة مكرم عبد الشهيد، التي أكدت على أن الوزارة تقوم حاليًا بنشر الآليات التي تتيح الدخول في المظلة التأمينية أمام جميع الجاليات المصرية في الخارج حتى يمكنهم الاستفادة منها، مشيرة إلى أن هذه المظلة التأمينية بمثابة رسالة واقعية لطمأنة أبناء مصر بالخارج، وسوف تليها منتجات تأمينية أخرى تلبي كافة طموحات واحتياجات المصريين في الخارج.

تطبيق أول تأمين للمصريين العاملين بالخارج

أوضحت مكرم، أن تحقيق هذا الإنجاز جاء بجهود وتعاون مثمر مع وزارة الداخلية وهيئة الرقابة المالية، والاتحاد المصري للتأمين، وبمشاركة فاعلة من المجمعة المصرية لتأمين السفر للخارج، والتي تضم كافة شركات التأمين التي تقوم بتطبيق التأمين ومد خدماتها التأمينية لشمل للمصريين في الخارج.

وأشارت وزير الهجرة وشؤون المصريين بالخارج، إلى أن الوزارة اهتمت وعملت على أن تكون إجراءات التسجيل على موقع المجمعة المصرية سهلة وبسيطة، وكذلك لم نبالغ في تقدير قيمة الاشتراك السنوي الذي حددنا قيمته بـ 100 جنية فقط في السنة، وذلك لأن الوزارة ترغب في أن تشمل هذه المظلة التأمينية كافة المصريين العاملين والمقيمين بالخارج بكافة مستوياتهم وشرائحهم الاجتماعية.

طمأنة وتأمين

كما أضافت مكرم، أن تطبيق وثيقة التأمين على المصريين العاملين والمقيمين بالخارج جاء تلبية لطلب المصريين الذين يعملون في دول الخليج، والذين يمثلون كثافة عددية، حيث تمثل وثيقة التأمين نوعًا من الطمأنة حيث توفر تغطية تأمينية وذلك في حال حدوث حالة وفاة ونقل الجثامين أو وقوع الحوادث، لافتة إلى أن من أبرز أهداف هذه الوثيقة التأمينية هو تقوية الارتباط بالوطن والشعور بالولاء نحوه، إضافة إلى رفع الوعي التأميني والارتقاء بالثقافة التأمينية.

Content Protection by DMCA.com

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

خمسة × ثلاثة =

DMCA.com Protection Status