أصدر وزير السياحة والآثار، الدكتور خالد العناني يوم الاثنين الماضي، قرارًا وزاريًا يتم بموجبه إلزام جميع المنشآت السياحية والفندقية التي تعمل في مدينة شرم الشيخ “كمرحلة أولى”، بالحصول على شهادة معتمدة من جهة دولية أومحلية معتمدة، حيث تؤكد وتثبت أن المنشأة تطبق كامل الاشتراطات الخاصة بالممارسات الخضراء الصديقة للبيئة، والتي تتوافق مع مفهوم السياحة المستدامة.

مهلة 6 أشهر

قال وزير السياحة والآثار، أن القرار يمنح المنشآت السياحية والفندقية فترة مدتها 6 أشهر حتى يمكنها توفيق أوضاعها وتنفيذ القرار كما ينبغي، مشيرًا إلى أن صدور هذا القرار إنما يأتي ضمن استعدادات الوزارة وتعاونها وتنسيقها مع وزارة البيئة لاستضافة مصر لمؤتمر الأطراف لتغير المناخ COP27، في مدينة شرم الشيخ خلال العام الجاري.

وأوضح العناني، أن الوزارة من جانبها تبذل جهودًا حثيثة من أجل تحقيق هدف تحويل قطاع السياحة في مصر إلى قطاع أخضر صديق للبيئة، وهو ما يتوافق مع رؤية مصر 2030 والتنمية المستدامة وأهدافها الاستراتيجية التي نعمل من خلالها على استدامة النشاط السياحي دون الإخلال أو الإضرار بالتوازن البيئي والموارد الطبيعية، لذلك تشجع الوزارة على التحول إلى الاقتصاد الأخضر، ونشر كافة الممارسات الصديقة للبيئة.

مستعدون لاستضافة COP27

أكد وزير السياحة والآثار، على أن الوزارة مستعدة بشكل كامل لمؤتمر الأطراف الـ27 لاتفاقية الأمم المتحدة لتغير المناخ ، الذي سوف تتم استضافته في مدينة شرم الشيخ، لافتًا إلى أن الوزارة تبذل أقى جهودها وتسخير كل ما لديها من إمكانات حتى تخرج هذه القمة العالمية بصورة تعكس مدى ما تحقق في مصر، خاصة خلال السنوات السبعة الماضية من تقدم في كل المجالات.

كما تعكس المكانة المرموقة التي تحظى بها مصر على المستوى العالمي، إضافة إلى أنها فرصة لوزارة السياحة والآثار، لنظهر للعالم ما بذلناه من جهد لخفض الانبعاثات الحرارية وحماية البيئة والحفاظ على الموارد الطبيعية، وتحقيق التنمية المستدامة.

Content Protection by DMCA.com

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اثنان × 4 =

DMCA.com Protection Status