احتفلت وزارة الطيران المدني وكافة المطارات المصرية، في يوم الأربعاء، بعيد الـ92 للطيران المدني المصري، والذي يوافق 26 يناير من كل عام، وهو اليوم الذي يخلد في طياته ذكرى وصول الطيار المصري/ محمد صدقي بأول طائرة مصرية قادمًا تحديدا من العاصمة الألمانية برلين ومتجهة إلى مصر عبر أوروبا.

مظاهر الاحتفال

تضمنت مظاهر الاحتفال تزيين مقر وزارة الطيران المدني، إضافة إلى طائرات الشركة الوطنية مصر للطيران وذلك بشعار الاحتفال “تاريخ عريق ومستقبل مشرق”، كما تم وضع مواد دعائية بحيث تتضمن شعار الاحتفال داخل صالات السفر والوصول ومباني الركاب بكافة المطارت، وابتهاجًا بهذه الذكرى وزعت كذلك فرق العلاقات العامة في مختلف المطارات المصرية حلوى الشوكولاتة وباقات الورود وهدايا تذكارية على الركاب والمسافرين.

احتفالا بعيد الطيران المدني الـ92

وهنأ وزير الطيران المدني، الطيار/ محمد منار، جموع العاملين بالوزارة بالعيد الـ92، معربًا من جانبه عن تقديره وشكره لما يبذلون من جهود هائلة وأداء رائع، لاسيما في ظل الظروف الصحية الصعبة التي يمر بها العالم بسبب الفيروس المستجد، ومثمنًا أيضا ما يقومون به من أجل الإرتقاء بمنظومة الطيران المدني.

لفت طيار محمد منار، إلى أن هذه الجهود ظهرت واضحة في الفترة الماضية، حيث العمل الدائم في كل المشروعات التي تهدف إلى تطوير شتى المطارات المصرية وتحديث منظومتها الأمنية والملاحية، وهو الأمر الذي كان له أثرًا مشرفًا وفاعلاً في اجتياز جميع التفتيشات الدورية وحصول عدد كبيرمن المطارات على شهادة الاعتماد الصحي الدولي للسفر الأمن، والتي يمنحها المجلس الدولي للمطارات، وذلك على الرغم مما يعانية قطاع الطيران وكذلك النقل الجوي على مستوى العالم تأثرًا بالفيروس المستجد.

حول نشأة الطيران المدني المصري

قاد طيار مصري محمد صدقي، أول رحلة طيران بأول طائرة مصرية من بارلين متوجهة إلى القاهرة بطائرته الخاصة التى اشتراها من ألمانيا، وطار بها منفردًا، حتى وصل بالتحديد إلى مطار هليوبوليس بمصر الجديدة والكائن بمدينة القاهرة إذ كان ذلك بيوم 26 من يناير عام 1930.

واحتشتد الجماهير بالمطار حينها لاستقباله، وكان على رأس مستقبليه كل من: وزير المواصلات المصري/ محمود فهمى النقراشي، بخلاف وزير الحقانية “العدل” نجيب الغرابلي، علاوة على الاقتصادي الوطني/ محمد طلعت حرب.

تشجعت فيما بعد الحكومة المصرية منذ هذا التاريخ وأصدر وزير المواصلات في تاريخ فبراير 1930 أوامره، حيث تقتضي باستئناف العمل فى مطار ألماظة الذي تمم افتتاحه رسميًا للطيران المدني بتاريخ 2 يونيو للعام 1932.

وتشجع على غرار ذلك شاب مصري أخر هو كمال علوي، إذ سافر إلى العاصمة الفرنسية باريس وتعلم الطيران أيضاً واشترى طائرة وعاد بها إلى القاهرة ليقود عندها حملة هامة لتكوين شركة مصر للطيران، وهي الحملة التي تجاوب معها آنذاك محمد طلعت حرب وهو رائد الاقتصاد المصري.

Content Protection by DMCA.com

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ثمانية عشر − 8 =

DMCA.com Protection Status