أكد الدكتور/ وجيه عويس، وزير التربية والتعليم الأردني، على مدى حرص الوزارة على العودة للتعليم الوجاهي الفصل الدراسي الثاني، كما شدد على أهمية وضرورة الالتزام بكافة الإجراءات والتدابير الاحترازية، وتطبيق البروتوكول الصحي من أجل ضمان توفر بيئة مدرسية آمنة للطلبة والطالبات فضلا عن الكوادر التعليمية والإدارية والمجتمع المدرسي بأكمله، وذلك خلال اجتماعه مؤخراً مع لجنة التخطيط الموسعة للوزارة وبحضور دكتورة نجوى قبيلات، والدكتور نواف العجارمة، الأمينين العامين للجنة حيث تمت مناقشة جاهزية كافة المدارس لاستقبال الطلاب وحملات التطعيم.

ما هو دور المعلم

أشار عويس، إلى أن إن للمعلم دور هام في التنشئة وبناء ثقافة تستند على الولاء للوطن وقيم العدالة، مؤكدًا على أن المعلم هو الركيزة الأساسية و حجز الزاوية في نجاح العملية التعليمية والتربوية، داعيًا الطلبة والكوادر التعليمية والإدارية إلى المبادرة في تلقي الطعوم حفاظَا على سلامتهم الشخصية وسلامة أهاليهم، ومن أجل ضمان عودة المدارس في الفصل الدراسي الثاني في 20 فبراير الجاري، بصورة وجاهية وفي موعده المحدد، مشيرًا كذلك إلى أن حملة التطعيم للطلبة التي تقوم بتنفيذها الوزارة بالتعاون والتنسيق مع وزارة الصحة الأردنية مستمرة دورياً، وسوف تكثف عملها أيضاً مع بدء العودة الحضورية للفصل  الثاني.

أكثر من النصف

في نفس السياق كانت الدكتورة نجوى قبيلات، أمين عام وزارة التربية والتعليم للشؤون الإدارية والمالية، قد تفقدت مؤخراً مدرسة سكينة الثانوية للبنات، حيث تابعت خلالها الدوام الوجاهي لطالبات المدرسة الذي بدأ بيوم الثلاثاء، كما اطمأنت كذلك على الجهود التي بذلتها إدارة المدرسة والقائمين عليها لتوفير بيئة صحية.

أشارت قبيلات، إلى أن طلبة المرحلة الثانوية العامة التي يبلغ عددهم الإجمالي قرابة الـ 135ألف طالب وطالبة حيث حصل أكثر من نصفهم على اللقاح المضاد للفيروس المستجد، إذ بلغت نسبتهم بنحو الـ51.9 %، وبينت أن نسبة الطلبة الذين تلقوا اللقاح حتى الآن وصلت إلى النسبة 18.5 %، بينما بلغت النسبة لدى المعلمين 96 %، مشددة على أن الوزارة لن تسمح لأي معلم بالدوام نهائياً دون أن يكون حاصلاً على اللقاح، وذلك تنفيذاً لأمر الدفاع رقم 35.

Content Protection by DMCA.com

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.