تشهد دار الأوبرا السلطانية مسقط، في يومي 11 و12 من فبراير الجاري مهرجان عُمان العالمي للموسيقى الشعبية السنوي، وذلك بمشاركة العديد من فناني سلطنة عُمان ودول العالم المختلفة، ويهدف المهرجان إلى التواصل الثقافي والفني للدار ودعم دورالهام للفنون الشعبية الموسيقية، وتنمية وتعميق أواصر الصداقة والتفاهم الثقافي بين الشعوب من خلال ما يحملة المغنين والمؤدين والعازفين من رسائل فنية، وذلك ضمن برنامج دار الأوبرا السلطانية الكائنة في مسقط الذي تم إعداده للموسم الحالي 2022، والذي يتضمن العديد من العروض الفنية والموسيقية العالمية.

موعد مهرجان عُمان العالمي للموسيقى

أبان مصدر، أن الفرق المشاركة في المهرجان سوف تقدم من خلال عروضها المميزة فنون بلادها الشعبية التي تمثل رحلة تاريخ هذه البلدان الغنية بثقافتها وتراثها الفني وتقاليدها العريقة، من خلال دار الأوبرا السلطانية التي تستضيف هذه المواهب الفنية محتفية بالبراعة والجمال الفني الذي يصور التعابير الحضارية المميزة للدول المشاركة عبر موسيقاها الشعبية.

أشار المصدر، إلى أن الجمهور سوف يستمتع بأداء الفرق المشاركة في ساحة دار الفنون الموسيقية، حيث يتابع عروض مميزة لثلاث فرق عالمية من كوستاريكا، بولندا، باشكورتوستان، تعرض الموسيقى التقليدية الشعبية التي تتميز بها بلادها، وسوف تنضم إلى هذه الفرق فرقة محلية من  العمانيين ليشكلوا بذلك مشهدًا رائعًا للفنون الموسيقية الشعبية.

من الفرق المشاركة في المهرجان

تشارك بولندا بفرقة تسيميا بيدوسكا، وهي واحدة من أكبر وأعرق الفرق الشعبية في المنطقة الكويافية البوميرانية، وتكونت منذ عام 1958 ولها حضور قوي في العديد من المحافل الفنية المحلية والدولية، وتمثل كوستاريكا فرقة “انسبيراسيونيس كوستاريسنسيس” التي تأسست عام 2006 وتقدم التراث الشعبي الكوستاريكي.

تقدم فرقة “ميراس” للغناء والأداء الشعبي” أيضاً بجمهورية باشكورتوستان (روسيا) الحياة الحضارية لجمهورية باشكورتوستان، وهي فرقة استعراضية شهيرة بحيث تضم كورال وأوركسترا وفرقة موسيقية شعبية، وتعد من أبرز الفرق الموسيقية في مدينة أوفا عاصمة جمهورية باشكورتوستان، وتكونت عام 1992 وتم الاعتُرف بها رسميا عام 2007.

المشاركون من سلطنة عمان

ومن السلطنة كذلك سيلتقي الجمهور مع فرقة بينونة الحماسية، وهي تقدّم بدورها فنونا شعبية عمانية متميزة من بينها: فن العازي المعبر عن الاعتزاز والفخر وقيم الولاء وحب والوطن، وفن الرزفة الحماسية الذي يتبادل الغناء فيه بفاعلية بين المشاركين، وفن الشلة الذي انتشر في القبائل البدوية.

ترتكز في مهرجان عُمان العالمي للموسيقى 2022 القصيدة المغناة على العاطفة وتُغنى بألحانٍ وكلمات تتفاوت من منطقة لأخرى، ويؤدى ذاك الفن بكل اللهجات المحلية في شتى الأودية العُمانية التي تنتشر بين كل من محافظات: ظفار، الداخلية، الباطنة، الظاهرة، الوسطى.

Content Protection by DMCA.com

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.