قال رئيس صندوق التنمية الحضارية، المهندس خالد صديق، أن التوجه من أجل تطوير الأسواق العشوائية في مصر والذي يبلغ عددها الـ1105 سوق عشوائي، إذ تتضمن عدد 306 آلاف وحدة مختلفة النشاط، وتم تطوير عدد 3033 وحدة منهم، ويتم حاليًا تنفيذ 3171 وحدة بيع، لافتًا إلى أن القيمة الإجمالية التكلفة التقديرية لعملية تطويرها في شتى محافظات الجمهورية تقدر بحوالي الـ44 مليار جنيه.

هدف تطوير الأسواق العشوائية

تمت الإشارة إلى أن الدولة اتخذت من جهتها قرارًا بتطوير الأسواق العشوائية، وتم البدء بتنفيذه في عام 2016، حيث تم تكليف صندوق تطوير العشوائيات الذي أصبح اسمه الأن صندوق التنمية الحضارية، من قبل مجلس الوزراء المصري، عقب حريق سوق التونسي، وبالتنسيق والتعاون مع المحافظات، ووزارة التجارة والصناعة، بعمل حصر شامل للمواقع التي يمكن بها إنشاء أسواق حديثة تكون بديلة لتلك الأسواق العشوائية.

أضاف رئيس الصندوق، يعتبر الهدف الرئيسي لمشروع تطوير وتحديث أسواق عشوائية هو توفير فرص عمل مستدامة لمئات المواطنين، وبناء إطار مؤسسي بحيث يضم كافة الجهات ذات العلاقة بالأسواق العشوائية التي لها العديد من الجهات التي تقع تحت مسؤوليتها، لافتًا أن مشروع تطويرها إنما يضم عدد هائل من الأسواق المنتشرة في شتى محافظات الجمهورية.

ما هو سبب ظهور الأسواق العشوائية

أرجع رئيس صندوق التنمية الحضارية، إلى أن ظهور الأسواق العشوائية إلى العديد من الأسباب الهامة والجاري معالجتها، والتي يأتي على رأسها الهجرة الداخلية، حيث تعد سببًا رئيسيًا في ظهور البنية العشوائية وذلك سواء كانت في السكن أو حتى السوق.

أماكن العشوائيات المستهدفة للتطوير

حول أعمال التطوير الحالية قال رئيس صندوق التنمية الحضارية، طورنا في محافظة دمياط بواقع 3 أسواق هي: سوق فاراسكور وقد تم افتتاحه، وسوق النيل، وسوق 51 الكائنة في رأس البر، وكلها تم تصميمها فعليا على طراز معماري من شأنه أن يلائم ويتماشى مع المنطقة الساحلية، وفي محافظة الوادي الجديد يوجد 4 أسواق سوف يتم تسليمها خلال الفترة المقبلة وهي كل من: سوق باريس، إضافة لسوق الموقف البحري في الداخلة، وسوق بلاط، فضلا عن السوق في الفرافرة، وجاري حالياً على افتتاح عدد 4 أسواق في محافظة مطروح التي توجد في مدينة: براني، الضبعة، وسيوة.

Content Protection by DMCA.com

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.