شهد سوق أبو ظبي خسارة وتراجع في جميع مؤشرات الأسواق المحلية مثل سوق أبوظبي الإسلامي، وسوق أبوظبي التجاري، وسوق أبوظبي الأول، مع العلم أن كل سوق له نسبة تراجع معينة في البورصة، كما قد أمرت الشركات الأجنبية جميع المستثمرين التابعين لها بشراء الكثير من أسهم العقارات والبنوك والشركات، ويرجع سبب هذا الإقبال الشديد على عمليات الشراء إلى عدم استقرار جميع الأسواق في أبوظبي.

سبب تراجع مؤشر سوق العاصمة

لكل شيء سبب، فقد شهد سوق العاصمة خلال الأسبوع الماضي تراجعاً كبيراً، ويرجع سبب ذلك إلى حدوث ارتفاعاً مفاجئاً لكلا من ألفا ظبي، العالمية القابضة، حيث بلغت نسبة الارتفاع 0.22% و 1.19% بالترتيب، كما أنه تم الإعلان عن ارتفاع إعمار العقارية في سوق دبي بنسبة 0.57%، مع العلم أن نفس وقت الارتفاع قد تزامن مع نفس وقت التراجع في جميع الأسهم الخاصة بالبنوك، فقد تراجع بنك الإمارات دبي الوطني بنسبة 1.6%، و دبي الإسلامي بنسبة 5.2%.

تداول على حسب الجنسيات

أعلن أن هناك الكثير من الجنسيات التي قد أقبلت على شراء الأسهم من سوق أبو ظبي في الأسبوع الماضي، ومن أشهرهم الأجانب، والمستثمرون العرب، والخليجيون باختلاف دولتهم، مع العلم أن نسبة شراء الأجانب وصلت إلى 1.3 مليار درهم، أما نسبة محصلة المستثمرون العرب وصلت إلى 34.68 مليون درهم، ووصلت نسبة محصلة الخليجيون إلى 115 مليون درهم، أما بالنسبة للمستثمرين المحليين، فقد وصلت نسبة التسييل إلى 1.46 مليار درهم للاستثمار في عملية بيع الأسهم.

أحدث تداولات اليوم

بعد إضراب دام لفترة تزيد عن خمسة أيام في أسواق أبوظبي ودبي وتراجع وانخفاض الأسهم، واستيلاء الشركات الأجنبية على عمليات الشراء خلال هذه الأيام، أعلن صباح يوم الجمعة الموافق 2022/3/11، ارتفاع ملحوظ لجميع المؤشرات حيث ارتفع سوق أبو ظبي بنسبة ملحوظة ووصل إلى 0.31%، كما ارتفعت عدد النقاط إلى 9635.6 نقطة، في المقابل ارتفع سوق دبي بنسبة 0.59%، ووصل عدد نقاطه إلى 3402 نقطة.

Content Protection by DMCA.com

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.