يبدأ غدًا الأحد في العاصمة السعودية الرياض، المؤتمر العالمي لريادة الأعمال (GEC)، الذي تستمر فعالياته حتى الأربعاء 30 مارس 2022 وتنظمه الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة “منشآت” بالتعاون مع الشبكة العالمية لريادة الأعمال جين وذلك تحت شعار “نعيد – نبتكر– نُجدد”، وتحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير. محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية.

المؤتمر العالمي لريادة الأعمال الرياض

يناقش المؤتمر من خلال ما يزيد عن مائة جلسة مجموعة من الموضوعات التي تهدف إلى بناء وتأسيس نظام عالمي موحد خاص بريادة الأعمال، وتقديم المساعدة التي تمكن رواد الأعمال من استدامة أعمالهم وتمددها في كافة دول العالم، إضافة إلى التعرف على توجهات العمل الريادي العالمية الجديدة لاسيما خلال مرحلة ما بعد جائحة الفيروس المستجد.

مشاركة 150 متحدثًا وخبراء من 180 دولة

يشارك في الجلسات النقاشية أكثر من عدد 150 متحدثًا في حضورمستثمرين ورواد أعمال واقتصاديون وخبراء من 180 دولة، كما يحضر المؤتمر 26 وزيرًا من دول مختلفة، وقادة شركات عالمية، ومن أبرز المتحدثين من المملكة العربية السعودية كل من السادة:

“وزير الطاقة الأمير/ عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز، والمهندس/ خالد الفالح وزيرالاستثمار، ومهندس عبدالله السواحة وهو وزير الاتصالات وتقنية المعلومات، ويشارك أيضًا في جلسات النقاش جيف هوفمان (رائد الأعمال ورئيس مجلس إدارة GEN)، ومارك راندلف الشريك المؤسس لنتفلكس، وكذلك ستيف وزنياك الشريك المؤسس لشركة أبل، والمؤسس لمجموعة مارا جروب أشيش ثاكار”.

يبدأ أعماله بتضمين ورش عمل

يتضمن المؤتمر ورش عمل وأقسامًا للابتكار بجانب معرض يقام في فندق الرتزكارلتون، إضافة إلى مجموعة من الفعاليات التي تهدف إلى تنمية روح الابتكار والريادة عند الشباب في العالم، لتشجيعهم سعيا للخروج بالعديد من الأفكارالإبداعية المبتكرة التي تتماشى وتواكب ما يتم بذله من جهود عالمية من أجل تطوير بيئة ريادة الأعمال على كافة المستويات، وتحقيق قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة للتعافي الاقتصادي بعد جائحة الفيروس.

تجدر الإشارة إلى أن الشبكة العالمية لرواد أعمال (GEN) ، وقع اختيارها على الرياض لاستضافة المؤتمر، بفضل ما تشهده المملكة من نشاط ملحوظ لبيئة ريادة الأعمال، وهو ما تكلل بتصدر المملكة على المستوى العالمي في كل من مؤشرات:

“توفر الفرص الجيدة الرامية بالمقام الأول لبدء عمل تجاري” إضافة إلى مؤشر “سهولة البدء في عمل تجاري”، و”استجابة رواد الأعمال الجائحة” علاوة على المؤشر: “استجابة حكومة المملكة للجائحة”.

Content Protection by DMCA.com

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

6 + 10 =