أقرت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام، فتح أبوابها لعمل 1018 من متطوعات المسجد الحرام في خدمة المعتمرين خلال أيام شهر رمضان المبارك، وذلك في ضوء خططها الميدانية والاستراتيجية، حيث قد تم جذب المتطوعات من خلال الإنترنت، فقد تم الإعلان عبر المنصة الوطنية للعمل التطوعي التي تتبع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، ومن المقرر أن يتم إلحاقهم بالكثير من المجالات ومنها مساعدة كبار السن، والترجمة، وأيضاً في خدمات التنقل، وقد جاءت هذه الإجراءات بناء على رؤية المملكة 2030، التي تتضمن تمكين المرأة، والسماح لها بالمشاركة في المشروع التنموي.

متطوعات المسجد الحرام في خدمة المعتمرين

أوضحت بيان الهذلي، مديرة إدارة الخدمات الاجتماعية والأعمال التطوعية النسائية في المسجد الحرام، أن مشاركة المرأة في العمل التطوعي للمسجد له أجر عظيم عند الله تعالى، فهي تقدم ما يلزم من مساعدة لزائرات بيت الله الحرام وتعمل على خدمتهم، مؤكدة أن عملها وتمكينها لهذا الدور إنما له أثر إيجابي كبير على نفوس السيدات المتطوعات.

وكذلك يسهم ذلك في إكسابهن خبرات ومهارات عديدة، ويتماشى هذا الأمر بشكل كبير مع أهداف القيادة الرشيدة في خدمة ضيوف الرحمن، وذلك في سبيل تحقيق أعلى معايير الجودة للزوار من المعتمرين والمصلين.

زيادة أعداد الجهات والجمعيات النسائية

أردفت الهذلي في حوارها أن رؤية المملكة 2030 قد استطاعت تمكين المرأة السعودية العاملة في بيت الله الحرام، من الاستفادة من قدراتها المهنية والعلمية في خدمة الزوار، ومن تحقيق الريادة على المستوى المحلي والدولي في مجال التطوع، كما قد سهلت أداء الصلوات والعبادات على قاصدين وقاصدات المسجد الحرام.

وأكدت خلال حديثها أيضاً على وجود زيادة واضحة في أعداد الجمعيات والجهات الخيرية النسائية المتطوعة في المسجد، فقد ازداد عددهم ليبلغ 14 جهة نسائية حكومية وخيرية خلال هذا العام الجاري.

زيادة طاقة المسجد الاستيعابية خلال شهر رمضان

الجدير بالذكر أن تلك الخطوات تأتي بالتزامن مع زيادة الطاقة الاستيعابية لبيت الله الحرام، حيث أكدت رئاسة شؤون الحرمين أن عملية التطوع خلال هذا الشهر الكريم بالمسجد لم تتوقف على الإطلاق، حيث يتم التبادل بين أربع ورديات في اليوم الواحد.

Content Protection by DMCA.com

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة × خمسة =