أصدر وزير الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، أحمد بن سليمان الراجحي قرارات متعلقة بتوطين مجموعة من المهنة، وذلك بهدف توفير فرص عمل تصل إلى 40 ألف، من بينها وظائف التخليص الجمركي وأيضًا نشاط مدارس تعليم قيادة المركبات والهندسة، وذلك حرصًا من الوزارة على توفير فرص وظيفية بقدر عالي من الجودة، وتوفير بيئة عمل خصبة قادرة على أن تستقطب كوادر بشرية مدربة من المواطنين والمواطنات.

قرارات توطين جديدة 1443

وقدم الراجحي بالغ امتنانه وشكره لجميع الجهات التي اشتركت مع الوزارة وساهمت في إطلاق مثل هذه القرارات، لتيسير ركب العمل في السوق السعودي، وبالتالي المشاركة في الإصلاحيات الاقتصادية، وخصوصًا عقب إصدار الوزارة في مطلع العام الجاري العديد من القرارات التي من شأنها ترتقي بالمجمعات التُجارية مثل قرارات التوطين والتي أصبحت سارية على الأسواق والمهن التعليمية.

وأشار الراجحي، أن وزارة الموارد البشرية والتنمية ستقوم بتطوير آليات عمل ممنهجة وفق مدد زمنية وذلك لصالح الكثير من القطاعات، من بينها قطاع الهندسة والطب والصيدلة، والوظائف القيادية المتصفة بالنمو المستمر، من أجل فتح فرص عمل متعددة للشباب وتحسين مستوى السوق السعودي.

وأوضح الوزير، أن تلك القرارات الجديدة جاءت عقب المجهود الرائع الذي تم بذله من أجل التصدي للفيروس المستجد، وحماية المنشآت والقطاعات، والوقوف معها جنب إلى جنب للاستمرار في التطور في سوق العمل، وحماية الوظائف وتحقيق التطلعات التي تسمو إليها المملكة، متابعًا، أن الفترة المقبلة ستشهد مساهمة أعداد كبيرة من الكوادر البشرية في الارتقاء بالأنشطة التجارية وسيتم الإعلان عن قصص نجاحهم.

ولفت، إلى أن الوزارة تؤمن بقدرات الكوادر البشرية ورغبتها الجامحة في تعزيز المستوى الاقتصادية والثروات الوطنية من خلال الأنشطة الفعالة والقطاعات المختلفة، وذلك من أجل تحسين الكفاءات في العديد من المهن، موضحًا أن هناك ما يقرب من 13 ألف مهندس كانوا من المستفيدين من قرارات التوطين التي شملت القطاع الهندسي، فيما شملت الاستفادة ما يقرب من أربعة آلاف مواطن من المنتسبين إلى قطاع الصيدلة من قرار التوطين.

وأكد، على أن الأشهر الماضية شهدت دخول أعداد كبيرة من المواطنين والمواطنات إلى سوق العمل لأول مرة ووصلت أعدادهم إلى ما يقرب من 200 ألف من الذكور والإناث.

Content Protection by DMCA.com

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.